بودكاست التاريخ

أسلحة الحرب العالمية الثانية- ألمانيا

أسلحة الحرب العالمية الثانية- ألمانيا

ألمانيا

4.7 سم PaK (t) (Sf) auf Panzerkampfwagen I Ausf B. مدمرة دبابة
7.5 سم فيلدكانون 16 غ
7.5 سم Leichte Feldkanone / leFK 18
7.5 سم فيلدكانون 38
7.5 سم Pak40 / 2 auf Fahrgestell Panzerkampfwagen II (SF) / Marder II
7.62 سم ​​PaK36 (t) auf Fahrgestell Panzerkampfwagen II Ausf D.
8.8 سم باك 43/1 (L / 71) عوف فاهرجستيل بانزركامب فاجن III / IV (SF) / هورنيس / ناشورن
10 سم كانون 17
10.5 سم 18
10.5 سم ليفه 18 متر
10.5 سم ليفه 18/40
12.8 سم Sf L / 61 (Pz Sf V)
كانون 15 سم 18
كانون 15 سم 39
15 سم كانون (أيزنبان)
15 سم Schwere Feldhaubitz 18
15 سم Schwere Feldhaubitz 18/40 أو schwere Feldhaubitz 42
15 سم Schwere Feldhaubitz 36 لتر / 23
15 سم Schwere Feldhaubitz 37 (t)
15 سم Schwere Feldhaubitz 40
15 سم Schwere Panzerhaubitze auf Fahrgestell Panzerkampfwagen III / IV (SF) (Hummel)
15 سم slG33 auf Fahrgestell Panzerkampfwagen II (SF)
15 سم sIG33 (سفلي) عوف PzKpfw 38 (t) ausf H ، M / مصبغة
كانون 17 سم 18
17 سم كانون (آيزنبان)
20.3 سم كانون (أيزنبان)
كانون 21 سم 12 (أيزنبان)
21 سم مورسر 18
كانون 24 سم 3
28 سم كانون 5 (أيزنبان) - "شلانك بيرثا" (سليم بيرثا)
28 سم كورزي برونو كانون (أيزنبان)
28 سم لانج برونو كانون (أيزنبان)
28 سم نيو برونو كانون (أيزنبان)
28 سم شوير برونو كانون (أيزنبان)
35.5 سم Haubitze M.1
38 سم RW61 auf Sturmmörser Tiger / Tiger-Mörser / Sturmmörser
42 سم كورزي مارينكان 12 / جاما جيرات
80 سم كانون (آيزنبان)
أرادو Ar 65
أرادو 66
أرادو 67
أرادو 96
أرادو 198
أرادو Ar 234 Blitz
أرادو 296
عرادو 396
Aufklarungspanzer 38 (t) (Sdkfz 140/1)
بيرجبانثير
نمر برجيبانزر (P)
'Big Bertha' / 42 سم kurze Marinekanone 14 لتر / 12 في Räderlafette M-Gerät
Blohm und Voss Bv 138
Blohm und Voss Bv 139
Blohm und Voss Bv 141
Blohm und Voss Bv 142
Blohm und Voss Bv 222
بلوم اوند فوس بي في 237
برومبار
Bücker Bü 131 Jungmann
Bücker Bü 133 Jungmeister
134
Bücker Bü 180 طالب
Bücker Bü 181 Bestmann
بوكر Bü 182 كورنيت (كورنيت)
دورنير هل 17
دورنير هل 215
217- مسعود
317
'Elefant' / Panzerjäger Tiger (P) mit 8.8 PaK 42/2 (L / 71) / 'Ferdinand' /
'Ferdinand' / Panzerjäger Tiger (P) mit 8.8 PaK 42/2 (L / 71) / 'Elefant'
98
Fieseler Fi 156 Storch (ستورك)
167- رحمه الله
256- مسعود
333- محمد عبدالمجيد
Flakpanzer 38 (t) ausf M (SdKfz 140)
Flakpanzer IV / 2cm Vierling / Wirbelwind
45
Flakpanzer IV / 3.7 سم FlaK / Ostwind I.
Flakpanzer IV / 3.7 سم Flakzwilling / Ostwind II
Flammpanzer 38 (t) Hetzer
فلامبانزر الثاني
Focke-Achgelis Fa 223 Drache (التنين)
224
فؤاد محمد علي 225
Focke-Achgelis Fa 266 Hornisee (هورنيت)
269
Focke-Wulf Fw 44 'Stieglitz' (طائر الحسون)
فوك وولف مهاجم 56 ستوسر (فالكون)
فوك وولف مهاجم 57
Focke-Wulf Fw 58 Weihe (طائرة ورقية)
فوك وولف مهاجم 187 فالك (فالكون)
Focke-Wulf Fw 189 'Uhu (بومة النسر)
فوك وولف مهاجم 190
Focke-Wulf Fw 190 - التصميم والنماذج الأولية
Focke-Wulf Fw 190 - سجل القتال
فوك وولف مهاجم 190A
فوك وولف مهاجم 190B
فوك وولف مهاجم 190C
فوك وولف مهاجم 190D
فوك وولف مهاجم 190E
Focke-Wulf Fw 190F "Panzer-Blitz"
فوك وولف مهاجم 190G
فوك وولف مهاجم 190S
فوك-وولف أف دبليو 191
فوكيه وولف مهاجم 200 كوندور
فوك وولف مهاجم 300
152- عبدالمجيد
Focke-Wulf Ta 152A
فوك وولف تا 152 ب
فوك وولف تا 152 ج
فوك وولف تا 152E
فوك وولف تا 152H
فوك وولف تا 152S
153
فوك وولف تا 154 موسكيتو
فوك وولف تا 183
211
254
283- عبدالرحمن علي عبدالله
فوك وولف تا 400
فرقة الفوهرر - بيجليت
فرقة الفوهرر غرينادير
معدات الجيش الألماني ، الحرب العالمية الثانية
Geschutzwagen Tiger für 17cm K72 (Sf)، fur 21cm Mrs 18/1 (Sf) und fur 30.5cm GrW Sf 1-606 / 9
مصبغة / 15 سم sIG33 (Sfl) auf PzKpfw 38 (t) ausf H ، M
Grossdeutschland
هينكل 45
هينكل 46
هنكل هي 49
هنكل هي 50
هينكل هو 51
هينكل 52
هينكل 59
هنكل 60
هينكل هي 66
111
114
115
162 سباتز
هينكل هو 170
Heinkel He 177 Greif (Griffon)
Heinkel He 177 Greif (Peter Antill)
178
هينكل هو 219
هينكل هو 274
هينكل هو 277
هينكل هو 280
Henschel Hs 117 "Schmetterling"
122
123
126
128
129- عبدالمجيد
130
296
297
تشكيل هيرمان جورينج: من مفرزة الشرطة إلى فيلق بانزر
Hetzer / Jagdpanzer 38 (ر)
هورنيس / ناشورن / 8.8 سم باك 43/1 (L / 71) عوف فاهرجستيل بانزركامب فاجن III / IV (SF)
هاميل (بامبلبي)
جاغدبانثر
جاغدبانزر 38 (ر) هيتزر
Jagdpanzer الرابع
Jagdtiger / Jagdpanzer السادس
يونكرز JU 52 / 3M
جونكرز جو 60
جونكرز جو 86
Junkers JU 87، "Stuka"
88
89
90- علي
160
186
جونكرز جو 188
252
286
287
288
290
Junkers Ju 322 Mammut (Mammoth)
Junkers Ju 352 Herkules
388
نوره عوضه 390
488- عبدالله محمد
Kleiner Panzerbefehlswagen I (Sd Kfz 265)
Kugelblitz / Leichter Flakpanzer IV (3 سم)
Leichte Feldhaubitze 18/2 auf Fahrgestell Panzerkampfwagen II (Sf) / Wespe
Leichter Flakpanzer IV (3 سم) Kugelblitz
"ليوبارد" / VK30.01 (P) (بورش تايب 100)
Luchs (Lynx) / Panzerkampfwagen II Ausf L / VK1303
Marder II / 7.5 سم Pak40 / 2 عوف فهرغستيل بانزركامب فاجن II (SF)
Marder III / Panzerjager 38 (t) فرو 7.5 سم PAK 40 ، ausf H (SdKfz 138)
Marder III / Panzerjager 38 (t) فرو 7.5 سم PAK 40 ، ausf M (SdKfz 138)
Marder III / Panzerjager 38 (t) فرو 7.62 سم ​​PAK 36 (r) (SdKfz 139)
109
110
ميسرشميت مي 210
262
ميسرسكميت مي 310
محمد علي محمد 410
موبل فاجن / 3.7 سم FlaK auf Fahrgestell Panzerkampfwagen IV (SF)
Munitionsfahrzeug 38 (ر)
ناشورن / 8.8 سم باك 43/1 (L / 71) عوف فهرستل بانزركامب فاجن III / IV (Sf) / هورنس
Ostwind I / Flakpanzer IV / 3.7 سم FlaK
Ostwind II / Flakpanzer IV / 3.7 سم Flakzwilling
خزان متوسط ​​النمر
النمر الثاني
النمر Ostwallturm
بانزر آي لايت تانك
الدبابة الخفيفة Panzer II
دبابة بانزر III متوسطة الحجم
دبابة بانزر IV متوسطة الحجم
Panzer IV / 70 (A)
بانزر IV / 70 (V)
بانزر الخامس بانثر
Panzerbefehlswagen III Ausf D1 (Sd Kfz 267 ، 268)
Panzerbefehlswagen III Ausf E.
Panzerbefehlswagen III Ausf H.
Panzerbefehlswagen III Ausf J / Panzerbefehlswagen mit 5cm KwK L / 42
Panzerbefehlswagen III Ausf K / Panzerbefehlswagen mit 5cm KwK39 L / 60
Panzerbefehlswagen IV
267- مسعود
Panzerbefehlswagen Panther Sd Kfz 268 "Flivo"
Panzerbeobachtungswagen IV
Panzerbeobachtungswagen النمر
Panzer-Bergegerät (Panther I) / Bergepanther
Panzergrenadier-Division Kurmark
بانزيرجاغر أنا
Panzerjager 38 (t) فرو 7.5 سم PAK 40 ، ausf H (SdKfz 138 ، Marder III)
Panzerjager 38 (t) fur 7.5cm PAK 40، ausf M (SdKfz 138، Marder III)
Panzerjager 38 (t) فرو 7.62 سم ​​PAK 36 (r) (SdKfz 139 ، Marder III)
39- مسعود
Panzerjäger Tiger (P) mit 8.8 PaK 42/2 (L / 71) / 'Ferdinand' / 'Elefant'
Panzerkampfwagen 35 (t)
Panzerkampfwagen 38 (t)
Panzerkampfwagen 38 (t) neuer Art Recon Tank
Panzerkampfwagen I Ausf A
Panzerkampfwagen I Ausf B
Panzerkampfwagen II Ausf a / 1. أ / 2 و / 3
Panzerkampfwagen II Ausf ب
Panzerkampfwagen II Ausf ج
Panzerkampfwagen II Ausf A و B و C.
Panzerkampfwagen II Ausf D و Ausf E.
Panzerkampfwagen II Ausf F
Panzerkampfwagen II Ausf L / Luchs (Lynx) / VK1303
Panzerkampfwagen III als Tauchpanzer
Panzerkampfwagen III Ausf A
Panzerkampfwagen III Ausf B.
Panzerkampfwagen III Ausf C
Panzerkampfwagen III Ausf D
Panzerkampfwagen III Ausf E.
Panzerkampfwagen III Ausf F
Panzerkampfwagen III Ausf G
Panzarhampfwagen III Ausf H.
Panzerkampfwagen III Ausf J (5 سم KwK L / 42)
Panzerkampfwagen III Ausf J (5 سم KwK39 L / 60)
Panzerkampfwagen III Ausf L
Panzerkampfwagen III Ausf M.
Panzerkampfwagen III Ausf N
Panzerkampfwagen III (فلوريدا)
Panzerhampfwagen IV als Tauchpanzer
Panzerkampfwagen IV Ausf A
Panzerkampfwagen IV Ausf B.
Panzerkampfwagen IV Ausf C
Panzerkampfwagen IV Ausf D
Panzerkampfwagen IV Ausf E.
Panzerkampfwagen IV Ausf F
Panzerkampfwagen IV Ausf F2
Panzerkampfwagen IV Ausf G
Panzerkampfwagen IV Ausf H.
Panzerkampfwagen IV Ausf J
Panzerkampfwagen V Panther Ausf D
Panzerkampfwagen V Panther Ausf A
Panzerkampfwagen V Panther Ausf G
Panzerkampfwagen V Panther Ausf F
Panzerkampfwagen VI Tiger I Ausf E.
دبابة Panzerkampfwagen Neubaufahrzeuge الثقيلة
قسم بانزر لير
Panzer Selbstfahrlafette I für 7.62cm PaK36 (r) auf Fahrgestell Panzerkampfwagen II Ausf D
بورش تايب 100 / VK30.01 (P) "ليوبارد"
بورش تايب 101 / VK45.01 (P) Tiger (P)
بورش تايب 102
بورش تايب 180 / VK 45.02 (P) / Tiger P2
شوير 10 سم كانون 18
سيبل سي 201
أرقام Sonderkraftfahrzeug أو Sd.Kfz
StuG III / Sturmgeschütz III
StuG III Ausf.A
StuG III Ausf.B
StuG III Ausf.C
StuG III Ausf.D
StuG III Ausf.E
StuG III Ausf.F
StuG III Ausf.F8
StuG III Ausf.G
ستوج الرابع
ستوكا ، جونكرز جو 87
Sturmhaubitze / StuH
Sturmmörser / 38 سم RW61 auf Sturmmörser Tiger / Tiger-Mörser
Sturmpanzer IV
Tauchpanzer الرابع
Tiger I Panzerkampfwagen VI Ausf E.
تايجر (P) / VK 45.01 (P) / بورش تايب 101
Tiger II (KingTiger) دبابة قتال رئيسية (MBT)
Tiger P2 / Porsche Typ 180 / VK 45.02 (P)
Tiger-Mörser / Sturmmörser / 38 سم RW61 auf Sturmmörser Tiger
VK30.01 (H) (Panzerkampfwagen VI)
VK30.01 (P) "ليوبارد" (بورش تايب 100)
VK36.01 (H) (Panzerkampfwagen VI)
VK 45.01 (P) / Porsche Typ 101 / Tiger (P)
VK 45.02 (P) / بورش تايب 180 / تايجر P2
Wespe / Leichte Feldhaubitze 18/2 auf Fahrgestell Panzerkampfwagen II (Sf)
Wirbelwind / Flakpanzer IV / 2cm Vierling
Zerstörer 45 / Flakpanzer IV / 3cm Flakvierling


الأساطير اليونانية القديمة حول تسمم هرقل سهامه بسم وحش هيدرا هي أقدم الإشارات إلى الأسلحة السامة في الأدب الغربي. ملاحم هوميروس ، و الإلياذة و ال ملحمة، يلمح إلى الأسهم المسمومة التي استخدمها كلا الجانبين في حرب طروادة الأسطورية (اليونان العصر البرونزي). [1]

تظهر بعض أقدم الإشارات الباقية إلى الحرب السامة في الملاحم الهندية رامايانا و ماهابهاراتا. [2] تحظر "قوانين مانو" ، وهي أطروحة هندوسية عن فن الحكم (حوالي 400 قبل الميلاد) استخدام سهام السم والنار ، لكنها تنصح بتسميم الطعام والماء. يحتوي دليل "Arthashastra" الخاص بكوتيليا ، وهو دليل حكومي من نفس الحقبة ، على مئات الوصفات لصنع أسلحة سامة ودخان سامة وأسلحة كيميائية أخرى. يروي المؤرخون اليونانيون القدماء أن الإسكندر الأكبر واجه سهامًا مسمومة ومحرقات نارية في الهند في حوض نهر السند في القرن الرابع قبل الميلاد. [1]

دخان الزرنيخ كان معروفا للصينيين منذ عهد ج. 1000 قبل الميلاد [3] و "فن الحرب" لصن تزو (حوالي 200 قبل الميلاد) ينصح باستخدام الأسلحة النارية. في القرن الثاني قبل الميلاد ، تصف كتابات طائفة موهيست في الصين استخدام منفاخ لضخ الدخان الناتج عن حرق كرات من النباتات والخضروات السامة في الأنفاق التي يحفرها الجيش المحاصر. تحتوي الكتابات الصينية الأخرى التي يرجع تاريخها إلى نفس الفترة على مئات الوصفات لإنتاج دخان سام أو مزعج لاستخدامه في الحرب إلى جانب العديد من الروايات عن استخدامها. تصف هذه الروايات "ضباب صيد الأرواح" المحتوي على الزرنيخ ، واستخدام الجير المقسم جيدًا المنتشر في الهواء لقمع تمرد الفلاحين في 178 بعد الميلاد. [ بحاجة لمصدر ]

يعود أقدم استخدام مسجل لحرب الغاز في الغرب إلى القرن الخامس قبل الميلاد ، خلال الحرب البيلوبونيسية بين أثينا واسبرطة. وضعت القوات المتقشفه التي تحاصر مدينة أثينية خليطًا مضاءً من الخشب والقار والكبريت تحت الجدران على أمل أن يؤدي الدخان الضار إلى إعاقة الأثينيين ، حتى لا يتمكنوا من مقاومة الهجوم الذي أعقب ذلك. لم تكن سبارتا وحدها في استخدامها للتكتيكات غير التقليدية في اليونان القديمة ، ويقال إن سولون من أثينا استخدم جذور خربق لتسميم المياه في قناة المياه المؤدية من نهر بليستوس حوالي 590 قبل الميلاد أثناء حصار كيرها. [1]

أقدم دليل أثري على حرب الغاز كان خلال الحروب الرومانية الفارسية. تشير الأبحاث التي أجريت على الأنفاق المنهارة في دورا أوروبوس في سوريا إلى أنه خلال حصار المدينة في القرن الثالث الميلادي ، استخدم الساسانيون البيتومين وبلورات الكبريت لحرقها. عندما اشتعلت المواد ، أطلقت سحب كثيفة من غازات ثاني أكسيد الكبريت الخانقة مما أسفر عن مقتل 19 جنديًا رومانيًا وساسانيًا واحدًا ، يُزعم أنه عطاء النار ، في غضون دقيقتين. [4] [5] [6] [7]

ربما تم استخدام Quicklime (الاسم القديم لأكسيد الكالسيوم) في الحروب البحرية في العصور الوسطى - حتى استخدام "الهاون الجيري" لرميها على سفن العدو. [8] المؤرخ والفيلسوف ديفيد هيوم ، في تاريخه عن إنجلترا ، يروي كيف دمرت البحرية الإنجليزية في عهد هنري الثالث (حكم من 1216 إلى 1272) أسطولًا فرنسيًا غازيًا ، عن طريق تعمية أسطول العدو بالجير الحي. استخدم دالبيني حيلة ضدهم قيل إنها ساهمت في الانتصار: فبعد أن كسب ريح الفرنسيين نزل عليهم بالعنف وغاز كمية كبيرة من الجير الحي الذي حمله عمدًا على ظهره. أعمتهم لدرجة أنهم كانوا عاجزين عن الدفاع عن أنفسهم. [9]

في أواخر القرن الخامس عشر ، واجه الغزاة الأسبان نوعًا بدائيًا من الحرب الكيميائية في جزيرة هيسبانيولا. ألقى أفراد التاينو القرع المملوء بالرماد والفلفل الحار المطحون على الإسبان لإنشاء حاجب من الدخان قبل شن هجومهم. [10]

اقترح ليوناردو دافنشي استخدام مسحوق الكبريتيد والزرنيخ والزنابق في القرن الخامس عشر:

رمي السم على شكل مسحوق على القوادس. قد يتم إلقاء الطباشير ، والكبريتيد الناعم للزرنيخ ، ومسحوق الخضار بين سفن العدو عن طريق المانجونيل الصغيرة ، وكل من يستنشقون المسحوق في رئتيهم سيصابون بالاختناق.

من غير المعروف ما إذا كان هذا المسحوق قد تم استخدامه بالفعل.

في القرن السابع عشر أثناء الحصار ، حاولت الجيوش إشعال الحرائق بإطلاق قذائف حارقة مليئة بالكبريت والشحم والصنوبري وزيت التربنتين والملح الصخري و / أو الأنتيمون. حتى في حالة عدم اندلاع الحرائق ، أدى الدخان والأبخرة الناتجة إلى تشتيت الانتباه. على الرغم من أن وظيفتها الأساسية لم يتم التخلي عنها أبدًا ، فقد تم تطوير مجموعة متنوعة من مواد التعبئة للقذائف لتعظيم تأثيرات الدخان.

في عام 1672 ، أثناء حصاره لمدينة جرونينجن ، استخدم كريستوف برنارد فون جالين ، أسقف مونستر ، العديد من الأجهزة المتفجرة والحارقة ، بعضها يحتوي على حشوة تشمل الباذنجان القاتل ، بهدف إنتاج أبخرة سامة. بعد ثلاث سنوات فقط ، في 27 أغسطس 1675 ، أبرمت الإمبراطورية الفرنسية والإمبراطورية الرومانية المقدسة اتفاقية ستراسبورغ ، التي تضمنت مادة تحظر استخدام الأجهزة السامة "الخادعة والبغيضة". [ بحاجة لمصدر ]

ظهرت الفكرة الحديثة للحرب الكيميائية من منتصف القرن التاسع عشر ، مع تطور الكيمياء الحديثة والصناعات المرتبطة بها. أول اقتراح حديث مسجل لاستخدام الحرب الكيميائية قدمه ليون بلايفير ، سكرتير قسم العلوم والفنون ، في عام 1854 أثناء حرب القرم. اقترح قذيفة مدفعية كاكوديل سيانيد لاستخدامها ضد سفن العدو كطريقة لحل الجمود أثناء حصار سيفاستوبول. تم دعم الاقتراح من قبل الأدميرال توماس كوكرين من البحرية الملكية. واعتبره رئيس الوزراء ، اللورد بالمرستون ، لكن إدارة الذخائر البريطانية رفضت الاقتراح ووصفه بأنه "أسلوب حرب سيء مثل تسميم آبار العدو". تم استخدام رد Playfair لتبرير الحرب الكيميائية في القرن القادم: [11]

لم يكن هناك أي معنى في هذا الاعتراض. يعتبر ملء القذائف بالمعدن المنصهر الذي يتناثر بين العدو ، وينتج عنه أفظع أنماط الموت ، طريقة شرعية للحرب. لماذا يعتبر البخار السام الذي يقتل الرجال دون معاناة حربًا غير مشروعة أمرًا غير مفهوم. الحرب دمار ، وكلما كانت أكثر تدميرا مع أقل قدر من المعاناة ، سيتم إنهاء هذه الطريقة الهمجية لحماية الحقوق الوطنية في أقرب وقت. لا شك أن الكيمياء في الزمن ستستخدم للتخفيف من معاناة المقاتلين ، وحتى معاناة المجرمين المحكوم عليهم بالإعدام.

في وقت لاحق ، خلال الحرب الأهلية الأمريكية ، اقترح مدرس مدرسة نيويورك جون داوتي الاستخدام الهجومي لغاز الكلور ، الذي تم تسليمه عن طريق ملء قذيفة مدفعية 10 بوصات (254 ملم) بربعين إلى ثلاثة أرباع (1.89-2.84 لتر) من الكلور السائل ، والتي يمكن أن تنتج عدة أقدام مكعبة من غاز الكلور. من الواضح أن خطة دوتي لم يتم العمل بها أبدًا ، حيث من المحتمل [12] تقديمها إلى العميد جيمس وولف ريبلي ، رئيس الذخائر. [ التوضيح المطلوب ]

ظهر قلق عام بشأن استخدام الغازات السامة في عام 1899 في مؤتمر لاهاي باقتراح يحظر القذائف المملوءة بالغاز الخانق.تم تمرير الاقتراح ، على الرغم من تصويت معارضة واحدة من الولايات المتحدة. وبرر الممثل الأمريكي ، الكابتن البحري ألفريد ثاير ماهان ، التصويت ضد الإجراء على أساس أن "إبداع الأمريكيين لا ينبغي تقييده في تطوير أسلحة جديدة". [13]

حظر إعلان لاهاي لعام 1899 واتفاقية لاهاي لعام 1907 استخدام "السموم أو الأسلحة السامة" في الحرب ، ومع ذلك تم إنتاج أكثر من 124000 طن من الغاز بحلول نهاية الحرب العالمية الأولى.

كان الفرنسيون أول من استخدم الأسلحة الكيميائية خلال الحرب العالمية الأولى ، باستخدام الغازات المسيلة للدموع إيثيل برومو أسيتات وكلورو أسيتون. من المحتمل أنهم لم يدركوا أن التأثيرات قد تكون أكثر خطورة في ظل ظروف الحرب منها في السيطرة على الشغب. ومن المرجح أيضًا أن استخدامهم للغاز المسيل للدموع تصاعد إلى استخدام الغازات السامة. [14]

حدث أحد أوائل استخدامات ألمانيا للأسلحة الكيميائية في 27 أكتوبر 1914 ، عندما أطلقت قذائف تحتوي على مادة الديانيزيدين كلورو سلفونات المهيجة على القوات البريطانية بالقرب من نوف تشابيل بفرنسا. [3] استخدمت ألمانيا مادة مهيجة أخرى ، وهي بروميد الزيل ، في قذائف المدفعية التي أطلقت في يناير 1915 على الروس بالقرب من بوليمو ، في بولندا الحالية. [15] كان أول انتشار واسع النطاق لعوامل الحرب الكيماوية الفتاكة خلال الحرب العالمية الأولى في معركة إبرس الثانية ، في 22 أبريل 1915 ، عندما هاجم الألمان القوات الفرنسية والكندية والجزائرية بغاز الكلور. [16] [17] [18]

تم نشر إجمالي 50،965 طنًا من العوامل الرئوية والمدمعة والمنفذة من قبل كلا طرفي النزاع ، بما في ذلك غاز الكلور والفوسجين وغاز الخردل. تشير الأرقام الرسمية إلى وقوع حوالي 1.3 مليون ضحية مباشرة بسبب عوامل الحرب الكيماوية أثناء الحرب. ومن بين هؤلاء ، كان ما يقدر بـ 100،000-260،000 ضحية من المدنيين. كانت البلدات المدنية المجاورة معرضة لخطر الرياح التي تهب من خلالها الغازات السامة. نادرًا ما كان لدى المدنيين نظام تحذير لتنبيه جيرانهم بالخطر. بالإضافة إلى أنظمة الإنذار السيئة ، لم يكن لدى المدنيين في كثير من الأحيان إمكانية الوصول إلى الأقنعة الواقية من الغازات. [18] [19] [20]

لا يزال يُعثر على ذخيرة كيميائية من حقبة الحرب العالمية الأولى ، غير منفجرة ، في مواقع المعارك أو التخزين أو الاختبار السابقة وتشكل تهديدًا مستمرًا لسكان بلجيكا وفرنسا ودول أخرى. [21] جامعة كامب الأمريكية حيث تم تطوير أسلحة كيميائية أمريكية ودُفنت فيما بعد ، خضعت 20 عامًا من جهود العلاج. [22] [23]

بعد الحرب ، كانت الطريقة الأكثر شيوعًا للتخلص من الأسلحة الكيميائية هي إلقاءها في أقرب مسطح مائي كبير. [24] ما يصل إلى 65000 طن من عوامل الحرب الكيميائية قد تم إغراقها في بحر البلطيق وحده ، وشملت العوامل التي تم إغراقها في ذلك البحر غاز الخردل ، والفوسجين ، واللويزيت (بيتا-كلوروفينيديكلوروارزين) ، وآدمسيت (ثنائي فينيل أمين كلوروارسين) ، وكلارك الأول (ثنائي فينيل كلوروارسين) و كلارك الثاني (ثنائي فينيل سيانوارسين). [25] [26] [27] بمرور الوقت تتآكل الحاويات وتتسرب المواد الكيميائية. في قاع البحر ، عند درجات الحرارة المنخفضة ، يميل غاز الخردل إلى تكوين كتل داخل "الجلد" من المنتجات الثانوية الكيميائية. يمكن أن تغسل هذه الكتل على الشاطئ ، حيث تبدو مثل قطع من الطين الشمعي المصفر. إنها شديدة السمية ، لكن آثارها قد لا تظهر على الفور. [24]

بين الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية ، تم استخدام العوامل الكيميائية من حين لآخر لإخضاع السكان وقمع التمرد.

استخدمت حكومة لينين السوفيتية الغازات السامة في عام 1921 أثناء تمرد تامبوف. نص أمر وقعه القائدان العسكريان توخاتشيفسكي وفلاديمير أنتونوف-أوفسينكو على "إزالة الغابات التي يختبئ فيها قطاع الطرق باستخدام الغازات السامة. ويجب حساب ذلك بعناية ، حتى تخترق طبقة الغاز الغابات وتقتل الجميع يختبئون هناك ". [28] [29]

في عام 1925 ، وقعت 16 دولة من الدول الكبرى في العالم على بروتوكول جنيف ، وتعهدت بذلك بعدم استخدام الغاز في الحرب مرة أخرى. والجدير بالذكر أن وفد الولايات المتحدة تحت سلطة رئاسية وقع البروتوكول.

الاستخدام البريطاني المزعوم في تحرير بلاد ما بين النهرين

زُعم أن البريطانيين استخدموا أسلحة كيماوية في بلاد ما بين النهرين أثناء الثورة العراقية عام 1920. وادعى نعوم تشومسكي أن ونستون تشرشل في ذلك الوقت كان حريصًا على الأسلحة الكيماوية ، مشيرًا إلى استخدامها "ضد العرب المتمردين كتجربة" ، وأنه ذكر أنه "يؤيد بشدة استخدام الغازات السامة ضد القبائل غير المتحضرة". [30] [31]

وفقًا لبعض المؤرخين ، بما في ذلك جيف سيمونز وتشارلز تاونشند ، استخدم البريطانيون الأسلحة الكيميائية في الصراع ، [32] [33] بينما وفقًا لورانس جيمس ونيال فيرجسون ، تم الاتفاق على الأسلحة من قبل تشرشل ولكن في النهاية لم يتم استخدامها [34] [35] ] RM لاحظ دوغلاس من جامعة كولجيت أيضًا أن تصريح تشرشل قد ساعد في إقناع المراقبين بوجود أسلحة دمار شامل لم تكن موجودة بالفعل. [36]

استخدام الأسبانية في المغرب تحرير

قامت القوات الإسبانية والفرنسية المشتركة بإلقاء قنابل غاز الخردل على المتمردين الأمازيغ والمدنيين أثناء حرب الريف في المغرب الإسباني (1921-1927). كانت هذه الهجمات بمثابة أول استخدام واسع النطاق لحرب الغاز في حقبة ما بعد الحرب العالمية الأولى. [37] استخدم الجيش الإسباني بشكل عشوائي الفوسجين ، والديفوسجين ، والكلوروبكرين ، وغاز الخردل ضد السكان المدنيين والأسواق والأنهار. [38] [39] على الرغم من توقيعها على بروتوكول جنيف في عام 1925 ، استمرت إسبانيا في استخدام الأسلحة الكيميائية للسنتين اللاحقتين. [39]

في برقية أرسلها المفوض السامي للمغرب الأسباني داماسو بيرنغير في 12 أغسطس 1921 إلى وزير الحرب الأسباني ، قال بيرينغير: "لقد كنت أقاوم بعناد استخدام الغازات الخانقة ضد هذه الشعوب الأصلية ولكن بعد ما فعلوه ومن سلوكهم الغادر والمخادع ، لا بد لي من استخدامها بفرح حقيقي ". [40]

وفقًا لجنرال الطيران العسكري هيدالجو دي سيسنيروس في كتاب سيرته الذاتية كامبيو دي رومبو، [41] كان أول مقاتل أسقط قنبلة غاز الخردل وزنها 100 كيلوغرام من طائرته فارمان إف 60 جالوت في صيف عام 1924. [42] طار حوالي 127 مقاتلاً وقاذفة قنابل في الحملة ، وألقوا حوالي 1680 قنبلة كل يوم. [43] تم إحضار قنابل غاز الخردل من مخزونات ألمانيا وتم تسليمها إلى مليلية قبل نقلها على متن طائرات فارمان إف 60 جالوت. [44] المؤرخ خوان باندو هو المؤرخ الإسباني الوحيد الذي أكد استخدام غاز الخردل ابتداءً من عام 1923. [40] صحيفة إسبانية La Correspondencia de España نشر مقالا يسمى Cartas de un soldado (خطابات جندي) في 16 أغسطس 1923 الذي دعم استخدام غاز الخردل. [45]

الأسلحة الكيميائية المستخدمة في المنطقة هي السبب الرئيسي لانتشار السرطان على نطاق واسع بين السكان. [46] في عام 2007 ، مرر حزب اليسار الجمهوري الكاتالوني (Esquerra Republicana de Catalunya) مشروع قانون إلى مجلس النواب الإسباني يطلب من إسبانيا الاعتراف بالاستخدام "المنهجي" للأسلحة الكيميائية ضد سكان جبال الريف. ومع ذلك ، تم رفض مشروع القانون بأغلبية 33 صوتًا من حزب العمل الاشتراكي الحاكم والحزب الشعبي اليميني المعارض. [48]

استخدام اللغة الإيطالية في ليبيا وإثيوبيا تحرير

في انتهاك لبروتوكول جنيف ، [49] استخدمت إيطاليا غاز الخردل وغيره من "الإجراءات الشنيعة" ضد القوات السنوسية في ليبيا (انظر تهدئة ليبيا ، الاستعمار الإيطالي لليبيا). [50] تم استخدام الغازات السامة ضد الليبيين في وقت مبكر من يناير 1928 [49] قام الإيطاليون بإلقاء غاز الخردل من الهواء. [51]

بدءًا من أكتوبر 1935 واستمر حتى الأشهر التالية ، استخدمت إيطاليا الفاشية غاز الخردل ضد الإثيوبيين خلال الحرب الإيطالية الحبشية الثانية في انتهاك لبروتوكول جنيف. أمر الجنرال الإيطالي رودولفو غراتسياني أولاً باستخدام الأسلحة الكيميائية في غوراهي ضد قوات رأس نسيبو. [52] أذن بينيتو موسوليني شخصيًا لغراتسياني باستخدام الأسلحة الكيميائية. [53] الأسلحة الكيميائية التي أسقطتها الطائرات الحربية "أثبتت فعاليتها الشديدة" واستخدمت "على نطاق واسع ضد المدنيين والقوات ، وكذلك لتلويث الحقول وإمدادات المياه". [54] من بين أعنف عمليات القصف الكيميائي من قبل القوات الجوية الإيطالية في إثيوبيا وقعت في فبراير ومارس 1936 ، على الرغم من أن "حرب الغاز استمرت ، بكثافة متفاوتة ، حتى مارس 1939". [53] صرح جيه إف سي فولر ، الذي كان موجودًا في إثيوبيا أثناء الصراع ، أن غاز الخردل "كان العامل التكتيكي الحاسم في الحرب". [55] يقدر البعض أن ما يصل إلى ثلث الضحايا الإثيوبيين في الحرب كانت بسبب الأسلحة الكيماوية. [56]

أثار استخدام الإيطاليين لغاز الخردل انتقادات دولية. [52] [55] في أبريل 1936 ، قال رئيس الوزراء البريطاني ستانلي بالدوين للبرلمان: "إذا قامت دولة أوروبية عظيمة ، على الرغم من توقيعها على بروتوكول جنيف ضد استخدام مثل هذه الغازات ، بتوظيفها في إفريقيا ، فما الضمان؟ هل لدينا أنه قد لا يتم استخدامها في أوروبا؟ " [55] [57] نفى موسوليني في البداية استخدام الأسلحة الكيميائية في وقت لاحق ، وسعى موسوليني والحكومة الإيطالية إلى تبرير استخدامها على أنه انتقام قانوني من الفظائع الإثيوبية. [52] [53] [55]

بعد تحرير إثيوبيا في عام 1941 ، سعت إثيوبيا مرارًا وتكرارًا ولكن دون جدوى إلى مقاضاة مجرمي الحرب الإيطاليين. استبعدت قوى الحلفاء إثيوبيا من لجنة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة (التي تأسست عام 1942) لأن البريطانيين كانوا يخشون أن تسعى إثيوبيا لمحاكمة بيترو بادوليو ، الذي أمر باستخدام الغاز الكيميائي في الحرب الإيطالية الثانية الحبشية ، ولكنه أصبح فيما بعد حليف مهم ضد قوى المحور "بعد سقوط نظام موسوليني الفاشي ، وبعد صعود الجمهورية الاجتماعية الإيطالية ، أصبحت إيطاليا طرفاً في القتال مع الحلفاء. [52] في عام 1946 ، سعى الإثيوبيون بقيادة هيلا سيلاسي مرة أخرى إلى "مقاضاة كبار المسؤولين الإيطاليين الذين أجازوا استخدام الأسلحة الكيماوية وأغفلوا جرائم حرب أخرى مثل تعذيب وإعدام الأسرى والمواطنين الإثيوبيين خلال الحرب الإيطالية الإثيوبية." [52] فشلت هذه المحاولات ، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى رغبة بريطانيا والولايات المتحدة في تجنب تنفير الحكومة الإيطالية في وقت كان يُنظر فيه إلى إيطاليا على أنها مفتاح احتواء الاتحاد السوفيتي. [52]

بعد الحرب العالمية الثانية ، أنكرت الحكومة الإيطالية أن تكون إيطاليا قد استخدمت أسلحة كيميائية في إفريقيا في عام 1995 فقط ، لكن إيطاليا اعترفت رسميًا بأنها استخدمت أسلحة كيميائية في الحروب الاستعمارية. [58]

تحرير عوامل الأعصاب

بعد وقت قصير من نهاية الحرب العالمية الأولى ، سعت هيئة الأركان العامة الألمانية بحماس لاستعادة موقعها المتميز في الحرب الكيماوية. في عام 1923 ، أشار هانز فون سيكت ​​إلى الطريق ، من خلال اقتراحه أن أبحاث الغازات السامة الألمانية تتحرك في اتجاه التسليم بالطائرات لدعم الحرب المتنقلة. أيضًا في عام 1923 ، بناءً على طلب من الجيش الألماني ، تفاوض خبير الغازات السامة الدكتور هوغو ستولتزنبرج مع الاتحاد السوفيتي لبناء مصنع ضخم للأسلحة الكيميائية في تروتسك ، على نهر الفولغا.

استمر التعاون بين ألمانيا واتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية في الغاز السام وإيقافه خلال عشرينيات القرن الماضي. في عام 1924 ، ناقش الضباط الألمان استخدام الغازات السامة مقابل الأسلحة الكيماوية غير الفتاكة ضد المدنيين.

أحدثت الحرب الكيميائية ثورة في الحرب الكيميائية من خلال اكتشاف ألمانيا النازية لعوامل الأعصاب تابون (في عام 1937) والسارين (في عام 1939) على يد جيرهارد شريدر ، الكيميائي في شركة إي جي فاربين.

كانت IG Farben الشركة الألمانية الأولى للغازات السامة خلال الحرب العالمية الثانية ، لذا لا يمكن اعتبار تسليح هذه العوامل عرضيًا. [59] تم تسليم كلاهما إلى مكتب الأسلحة بالجيش الألماني قبل اندلاع الحرب.

تم اكتشاف عامل الأعصاب سومان لاحقًا من قبل الحائز على جائزة نوبل ريتشارد كون ومعاونه كونراد هنكل في معهد القيصر فيلهلم للأبحاث الطبية في هايدلبرغ في ربيع عام 1944. [60] [61] طور الألمان وصنعوا كميات كبيرة من عدة عوامل ، ولكن لم يتم استخدام الحرب الكيميائية على نطاق واسع من قبل أي من الجانبين. تم إنشاء القوات الكيميائية (في ألمانيا منذ عام 1934) وتم تطوير تكنولوجيا التوصيل بنشاط.

تحرير الجيش الإمبراطوري الياباني

على الرغم من إعلان لاهاي لعام 1899 IV ، 2 - إعلان بشأن استخدام المقذوفات التي يتمثل هدفها في انتشار الغازات الخانقة أو الضارة[62] المادة 23 (أ) من اتفاقية لاهاي لعام 1907 رابعاً- قوانين وأعراف الحرب البرية، [63] وقرار تم تبنيه ضد اليابان من قبل عصبة الأمم في 14 مايو 1938 ، استخدم الجيش الإمبراطوري الياباني بشكل متكرر الأسلحة الكيميائية. ومع ذلك ، وبسبب الخوف من الانتقام ، لم تُستخدم هذه الأسلحة أبدًا ضد الغربيين ، بل ضد الآسيويين الآخرين الذين تعتبرهم الدعاية الإمبراطورية "أقل شأناً". وفقًا للمؤرخين Yoshiaki Yoshimi و Kentaro Awaya ، تم استخدام أسلحة الغاز ، مثل الغاز المسيل للدموع فقط بشكل متقطع في عام 1937 ، ولكن في أوائل عام 1938 ، بدأ الجيش الإمبراطوري الياباني في الاستخدام الكامل لغاز العطس والغثيان (الأحمر) ، ومن منتصف عام 1939 ، استخدم غاز الخردل (الأصفر) ضد القوات الصينية الشيوعية والكومينتانغ. [64]

وفقًا للمؤرخين يوشياكي يوشيمي وسييا ماتسونو ، فقد تم السماح باستخدام الأسلحة الكيميائية بأوامر محددة أصدرها الإمبراطور هيروهيتو نفسه ، والتي نقلها رئيس أركان الجيش. على سبيل المثال ، سمح الإمبراطور باستخدام الغاز السام في 375 مناسبة منفصلة خلال معركة ووهان من أغسطس إلى أكتوبر 1938. [65] كما تم استخدامها بغزارة أثناء غزو تشانغده. تم نقل هذه الأوامر إما عن طريق الأمير كانين كوتوهيتو أو الجنرال هاجيمي سوجياما. [66] استخدم الجيش الإمبراطوري الياباني غاز الخردل وعامل نفطة لويزيت (CWS-1918) الذي طورته الولايات المتحدة ضد القوات الصينية والمقاتلين. أجريت تجارب على أسلحة كيماوية على سجناء أحياء (الوحدة 731 والوحدة 516).

حمل اليابانيون أيضًا أسلحة كيميائية أثناء اجتياحهم جنوب شرق آسيا باتجاه أستراليا. تم التقاط بعض هذه العناصر وتحليلها من قبل الحلفاء. سجل المؤرخ جيف بلونكيت كيف استوردت أستراليا سرا مليون سلاح كيماوي من المملكة المتحدة من عام 1942 فصاعدًا وخزنتها في العديد من مستودعات التخزين في جميع أنحاء البلاد ، بما في ذلك ثلاثة أنفاق في الجبال الزرقاء إلى الغرب من سيدني. كان من المقرر استخدامها كإجراء انتقامي إذا استخدم اليابانيون الأسلحة الكيميائية لأول مرة. [67] تم العثور على أسلحة كيماوية مدفونة في مارانجارو وكولومبولا. [68] [69]

تحرير ألمانيا النازية

خلال الهولوكوست ، إبادة جماعية ارتكبتها ألمانيا النازية ، تم قتل ملايين اليهود والسلاف وغيرهم من الضحايا بالغاز بأول أكسيد الكربون وسيانيد الهيدروجين (بما في ذلك زيكلون ب). [70] [71] لا يزال هذا هو الاستخدام الأكثر دموية للغازات السامة في التاريخ. [70] ومع ذلك ، لم يستخدم النازيون الأسلحة الكيميائية على نطاق واسع في القتال ، [70] [71] على الأقل ليس ضد الحلفاء الغربيين ، [72] على الرغم من الحفاظ على برنامج أسلحة كيميائية نشط استخدم فيه النازيون سجناء معسكرات الاعتقال كإجبار العمل على تصنيع التابون سرا ، وهو غاز أعصاب ، وإجراء تجارب على ضحايا معسكرات الاعتقال لاختبار آثار الغاز. [70] كان أوتو أمبروس من IG Farben خبيرًا رئيسيًا في الأسلحة الكيماوية للنازيين. [70] [73]

يُعزى قرار النازيين بتجنب استخدام الأسلحة الكيميائية في ساحة المعركة بشكل مختلف إلى الافتقار إلى القدرة التقنية في برنامج الأسلحة الكيماوية الألماني والمخاوف من أن ينتقم الحلفاء بأسلحتهم الكيماوية. [72] كما تم التكهن بأنها نشأت من التجارب الشخصية لأدولف هتلر كجندي في جيش القيصر خلال الحرب العالمية الأولى ، حيث تعرض للغاز من قبل القوات البريطانية في عام 1918. [74] بعد معركة ستالينجراد ، جوزيف حث جوبلز وروبرت لي ومارتن بورمان هتلر على الموافقة على استخدام التابون والأسلحة الكيماوية الأخرى لإبطاء التقدم السوفيتي. لكن في اجتماع عُقد في مايو 1943 في عرين الذئب ، أخبر أمبروس هتلر أن ألمانيا لديها 45000 طن من الغاز الكيميائي المخزن ، لكن من المحتمل أن يكون لدى الحلفاء أكثر من ذلك بكثير. رد هتلر بمغادرة الغرفة فجأة وأمر بمضاعفة إنتاج التابون والسارين ، ولكن "خوفًا من استخدام بعض الضباط المارقين وإثارة انتقام الحلفاء ، أمر بعدم نقل أي أسلحة كيماوية إلى الجبهة الروسية". [70] بعد غزو الحلفاء لإيطاليا ، تحرك الألمان بسرعة لإزالة أو تدمير كل من مخزونات الأسلحة الكيماوية الألمانية والإيطالية ، "لنفس السبب الذي أمر به هتلر بسحبهم من الجبهة الروسية - كانوا يخشون أن يستخدم القادة المحليون عليهم وتسبب في انتقام الحلفاء الكيماوي ". [70]

ستانلي ب. لوفيل ، نائب مدير البحث والتطوير في مكتب الخدمات الإستراتيجية ، يذكر في كتابه عن الجواسيس والحيل أن الحلفاء كانوا يعرفون أن الألمان لديهم كميات من غاز بلاو متاحة للاستخدام في الدفاع عن جدار الأطلسي. كان من الممكن أن يؤدي استخدام غاز الأعصاب على رأس جسر نورماندي إلى إعاقة الحلفاء بشكل خطير وربما تسبب في فشل الغزو تمامًا. طرح السؤال "لماذا لم يتم استخدام غاز الأعصاب في نورماندي؟" أن يُسأل عن هيرمان جورينج أثناء استجوابه بعد انتهاء الحرب. أجاب غورينغ أن السبب هو أن الفيرماخت كان يعتمد على النقل الذي تجره الخيول لنقل الإمدادات إلى وحداتهم القتالية ، ولم يكن بمقدوره أبدًا ابتكار قناع غاز يمكن للخيول أن تتحمل النسخ التي طورتها لن تمر بما يكفي من الهواء النقي للسماح للخيول. الخيول لسحب عربة. وبالتالي ، لم يكن الغاز مفيدًا للجيش الألماني في معظم الظروف. [75]

استخدم النازيون بالفعل الأسلحة الكيميائية في القتال في عدة مناسبات على طول البحر الأسود ، لا سيما في سيفاستوبول ، حيث استخدموا الدخان السام لإجبار مقاتلي المقاومة الروس على الخروج من الكهوف أسفل المدينة ، في انتهاك لبروتوكول جنيف لعام 1925. [76] استخدم النازيون أيضًا الغاز الخانق في سراديب الموتى في أوديسا في نوفمبر 1941 ، بعد الاستيلاء على المدينة ، وفي أواخر مايو 1942 أثناء معركة شبه جزيرة كيرتش في شرق القرم. [76] أفاد فيكتور إسرائيلليان ، السفير السوفيتي ، أن الحادث الأخير ارتكبته القوات الكيميائية في الفيرماخت ونظمته وحدة خاصة من قوات الأمن الخاصة بمساعدة كتيبة مهندس ميداني. أبلغ الجنرال أوشنر بالقوات الكيميائية القيادة الألمانية في يونيو 1942 أن وحدة كيميائية شاركت في المعركة. [77] بعد المعركة في منتصف مايو 1942 ، حاصر ما يقرب من 3000 جندي من الجيش الأحمر والمدنيين السوفييت الذين لم يتم إجلاؤهم عن طريق البحر في سلسلة من الكهوف والأنفاق في محجر Adzhimushkay القريب. بعد الصمود لمدة ثلاثة أشهر تقريبًا ، "تم إطلاق الغاز السام في الأنفاق ، مما أسفر عن مقتل جميع المدافعين السوفييت باستثناء عدد قليل منهم". [78] تم توثيق مقتل الآلاف من الذين قتلوا حول Adzhimushkay بالاختناق من الغاز. [77]

في فبراير 1943 ، تلقت القوات الألمانية المتمركزة في كوبان برقية: "يجب إخلاء الروس في نهاية المطاف من سلسلة الجبال بالغاز". [79] كما تلقت القوات عربتين من ترياق السموم. [79]

تحرير الحلفاء الغربيين

لم يستخدم الحلفاء الغربيون الأسلحة الكيماوية خلال الحرب العالمية الثانية. خطط البريطانيون لاستخدام غاز الخردل والفوسجين للمساعدة في صد الغزو الألماني في 1940-1941 ، [80] [81] ولربما كان هناك غزو ربما نشره أيضًا ضد المدن الألمانية.[82] قال الجنرال آلان بروك ، القائد العام للقوات الداخلية ، في قيادة الاستعدادات البريطانية لمكافحة الغزو في الحرب العالمية الثانية أنه ". كان لديه نية لاستخدام رش غاز الخردل على الشواطئ"في تعليق توضيحي في مذكراته. [83] صنع البريطانيون الخردل والكلور واللويزيت والفوسجين وباريس جرين وخزنها في المطارات والمستودعات لاستخدامها على الشواطئ.

تم توسيع مخزون غاز الخردل في 1942-1943 لإمكانية استخدامه من قبل قيادة قاذفات سلاح الجو الملكي البريطاني ضد المدن الألمانية ، وفي عام 1944 لاستخدامه الانتقامي المحتمل إذا استخدمت القوات الألمانية أسلحة كيميائية ضد عمليات إنزال D-Day. [80]

أصدر ونستون تشرشل ، رئيس الوزراء البريطاني ، مذكرة تدعو إلى توجيه ضربة كيماوية للمدن الألمانية باستخدام الغازات السامة وربما الجمرة الخبيثة. على الرغم من رفض الفكرة ، إلا أنها أثارت الجدل. [84] في يوليو 1944 ، خوفًا من أن تزداد الهجمات الصاروخية على لندن سوءًا ، وقال إنه لن يستخدم الأسلحة الكيميائية إلا إذا كانت "الحياة أو الموت بالنسبة لنا" أو "يقصر الحرب بمقدار عام" ، [85] كتب تشرشل مذكرة سرية يطلب فيها من قادته العسكريين "التفكير بجدية بالغة في مسألة استخدام الغازات السامة". وقال "من العبث التفكير في الأخلاق في هذا الموضوع عندما استخدمها الجميع في الحرب الأخيرة دون كلمة شكوى".

لكن هيئة التخطيط المشتركة نصحت بعدم استخدام الغاز لأنه سيؤدي حتما إلى استفزاز ألمانيا للرد بالغاز. وجادلوا بأن هذا سيكون في غير صالح الحلفاء في فرنسا لأسباب عسكرية ولأنه قد "يضر بشكل خطير بعلاقاتنا مع السكان المدنيين عندما أصبح من المعروف عمومًا أن الحرب الكيماوية قد استخدمناها لأول مرة." [86]

في عام 1945 ، قامت خدمة الحرب الكيميائية التابعة للجيش الأمريكي بتوحيد صواريخ الحرب الكيميائية المحسنة المخصصة لمنصات إطلاق M9 و M9A1 "بازوكا" الجديدة ، واعتماد صاروخ M26 الغازي ، وهو رأس حربي مملوء بكلوريد السيانوجين (CK) لقاذفة الصواريخ 2.36 بوصة. [87] كان CK ، وهو عامل دم قاتل ، قادرًا على اختراق حواجز الترشيح الواقية في بعض الأقنعة الواقية من الغازات ، [88] وكان يُنظر إليه على أنه عامل فعال ضد القوات اليابانية (خاصة تلك التي تختبئ في الكهوف أو المخابئ) ، التي تفتقر إلى أقنعة الغاز الخاصة بها المواد المشبعة التي من شأنها أن توفر الحماية ضد التفاعل الكيميائي للـ CK. [87] [89] [90] بينما كان مخزونًا في المخزون الأمريكي ، لم يتم إطلاق صاروخ سي كي أو إصداره للأفراد القتاليين. [87]

تحرير تحرير عرضي

في ليلة 2 ديسمبر 1943 ، هاجمت قاذفات القنابل الألمانية جو 88 ميناء باري في جنوب إيطاليا ، وأغرقت عدة سفن أمريكية - من بينها SS جون هارفي، التي كانت تحمل غاز الخردل المعد للاستخدام في الانتقام من قبل الحلفاء إذا بدأت القوات الألمانية حرب الغاز. كان وجود الغاز سريًا للغاية ، ولم تكن السلطات على الشاطئ على علم به ، مما أدى إلى زيادة عدد الوفيات لأن الأطباء ، الذين لم تكن لديهم أدنى فكرة عن أنهم يتعاملون مع آثار غاز الخردل ، وصفوا علاجًا غير لائق لأولئك الذين يعانون من التعرض. والانغماس.

ظلت القضية برمتها سرية في ذلك الوقت ولسنوات عديدة بعد الحرب. وبحسب الرواية العسكرية الأمريكية ، فإن "تسعة وستين حالة وفاة نُسبت كليًا أو جزئيًا إلى غاز الخردل ، ومعظمهم من البحارة التجاريين الأمريكيين" [91] من أصل 628 ضحية عسكرية لغاز الخردل. [92]

لم يتم تسجيل العدد الكبير من الضحايا المدنيين بين السكان الإيطاليين. ينبع جزء من الارتباك والجدل من حقيقة أن الهجوم الألماني كان مدمرًا للغاية وقاتلًا في حد ذاته ، بالإضافة إلى الآثار الإضافية العرضية للغاز (أطلق على الهجوم اسم "ليتل بيرل هاربور") ، وإسناد الأسباب الموت بين الغاز وأسباب أخرى بعيد كل البعد عن السهولة. [93] [94]

ريك أتكينسون ، في كتابه يوم المعركة يصف المعلومات الاستخباراتية التي دفعت قادة الحلفاء إلى نشر غاز الخردل في إيطاليا. وشمل ذلك المخابرات الإيطالية أن أدولف هتلر هدد باستخدام الغاز ضد إيطاليا إذا غيرت الدولة موقفها ، واستجوابات أسرى الحرب التي أشارت إلى أنه تم إجراء الاستعدادات لاستخدام "غاز جديد فاضح للغاية" إذا تحولت الحرب بشكل حاسم ضد ألمانيا. يخلص أتكينسون إلى أنه "لا يوجد قائد في عام 1943 يمكن أن يكون متعجرفًا بشأن تهديد واضح من قبل ألمانيا باستخدام الغاز."

بعد الحرب العالمية الثانية ، استعاد الحلفاء قذائف مدفعية ألمانية تحتوي على عوامل الأعصاب الألمانية الثلاثة في ذلك الوقت (تابون ، وسارين ، وسومان) ، مما دفع جميع الحلفاء السابقين إلى إجراء المزيد من الأبحاث حول عوامل الأعصاب.

على الرغم من أن تهديد الحرب النووية الحرارية العالمية كان في طليعة أذهان الغالبية خلال الحرب الباردة ، فقد خصصت كل من الحكومتين السوفيتية والغربية موارد هائلة لتطوير أسلحة كيماوية وبيولوجية.

تحرير بريطانيا

في أواخر الأربعينيات وأوائل الخمسينيات من القرن الماضي ، كان مقر أبحاث الأسلحة الكيميائية البريطانية في فترة ما بعد الحرب في منشأة بورتون داون. كان الهدف من البحث هو تزويد بريطانيا بوسائل تسليح نفسها بقدرة حديثة قائمة على عوامل الأعصاب وتطوير وسائل محددة للدفاع ضد هذه العوامل.

كان رانجيت غوش ، الكيميائي في مختبرات حماية النبات في إمبريال للصناعات الكيماوية ، يحقق في فئة من مركبات الفوسفات العضوي (استرات الفوسفات العضوية للأمينو إيثيول المستبدلة) ، [95] لاستخدامها كمبيد للآفات. في عام 1954 ، طرحت شركة ICI أحدها في السوق تحت الاسم التجاري Amiton. تم سحبها بعد ذلك ، لأنها كانت شديدة السمية للاستخدام الآمن.

لم تمر السمية دون أن يلاحظها أحد ، وأرسلت عينات منها إلى منشأة الأبحاث في بورتون داون للتقييم. بعد اكتمال التقييم ، تم تطوير العديد من أعضاء هذه الفئة من المركبات إلى مجموعة جديدة من عوامل الأعصاب الأكثر فتكًا ، وهي عوامل V. أشهرها على الأرجح VX ، الذي تم تعيين رمز قوس قزح في المملكة المتحدة بوسوم بيربل، مع اقتراب V-Agent الروسي من المرتبة الثانية (تم نسيان Amiton إلى حد كبير باسم VG). [96]

على الجانب الدفاعي ، كانت هناك سنوات من العمل الشاق لتطوير وسائل الوقاية والعلاج والكشف السريع والتعريف وإزالة التلوث وحماية الجسم بشكل أكثر فعالية من عوامل الأعصاب ، القادرة على إحداث آثار من خلال الجلد والعينين والجهاز التنفسي. .

تم إجراء الاختبارات على العسكريين لتحديد تأثير عوامل الأعصاب على البشر ، مع حالة وفاة واحدة بسبب تجربة غاز الأعصاب. كانت هناك مزاعم مستمرة بوجود تجارب بشرية غير أخلاقية في بورتون داون ، مثل تلك المتعلقة بوفاة رائد الطائرات رونالد ماديسون ، البالغ من العمر 20 عامًا ، في عام 1953. كان ماديسون يشارك في اختبارات سمية غاز السارين. تم تقطير سارين على ذراعه وتوفي بعد ذلك بوقت قصير. [97]

في الخمسينيات من القرن الماضي ، انخرطت المؤسسة التجريبية للدفاع الكيميائي في تطوير CS ، وهو عامل مكافحة الشغب ، وأخذت دورًا متزايدًا في أعمال الصدمات والجروح. أصبح هذان الجانبان من عمل بورتون داون أكثر أهمية بسبب الوضع في أيرلندا الشمالية. [98]

في أوائل الخمسينيات من القرن الماضي ، تم إنتاج عوامل الأعصاب مثل السارين - تم تصنيع حوالي 20 طنًا من عام 1954 حتى عام 1956. كان CDE Nancekuke مصنعًا مهمًا لتخزين الأسلحة الكيميائية. تم إنتاج كميات صغيرة من عامل VX هناك ، بشكل أساسي لأغراض الاختبارات المعملية ، ولكن أيضًا للتحقق من صحة تصميمات المصنع وتحسين العمليات الكيميائية للإنتاج الضخم المحتمل. ومع ذلك ، لم يحدث الإنتاج الضخم على نطاق واسع لعامل VX مطلقًا ، مع قرار عام 1956 بإنهاء برنامج الأسلحة الكيميائية الهجومية للمملكة المتحدة. [99] في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي ، توقف مصنع إنتاج الأسلحة الكيماوية في نانسكيوك عن العمل ، ولكن استمر حتى الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي في حالة يمكن بموجبها إعادة بدء إنتاج الأسلحة الكيميائية بسهولة إذا لزم الأمر. [99]

تحرير الولايات المتحدة

في عام 1952 ، حصل الجيش الأمريكي على براءة اختراع لعملية "تحضير الريسين السام" ، ونشر طريقة لإنتاج هذا السم القوي. في عام 1958 ، تبادلت الحكومة البريطانية تقنية VX مع الولايات المتحدة مقابل معلومات عن الأسلحة النووية الحرارية. بحلول عام 1961 ، كانت الولايات المتحدة تنتج كميات كبيرة من غاز الأعصاب وتجري أبحاثها الخاصة بعوامل الأعصاب. أنتج هذا البحث ثلاثة عوامل أخرى على الأقل ، تُعرف العوامل الأربعة (VE ، VG ، VM ، VX) مجتمعة باسم فئة "V-Series" لعوامل الأعصاب.

بين عامي 1951 و 1969 ، كانت Dugway Proving Ground موقعًا للاختبار للعديد من العوامل الكيميائية والبيولوجية ، بما في ذلك اختبار الانتشار الديناميكي الهوائي في الهواء الطلق في عام 1968 الذي قتل بطريق الخطأ ، في المزارع المجاورة ، ما يقرب من 6400 رأس من الأغنام بواسطة عامل أعصاب غير محدد. [100]

من عام 1962 إلى عام 1973 ، خططت وزارة الدفاع لـ 134 اختبارًا في إطار المشروع 112 ، وهو "برنامج اختبار الضعف" للأسلحة الكيماوية والبيولوجية. في عام 2002 ، اعترف البنتاغون لأول مرة أن بعض الاختبارات استخدمت أسلحة كيميائية وبيولوجية حقيقية ، وليس مجرد أجهزة محاكاة غير ضارة. [101]

على وجه التحديد في إطار مشروع SHAD ، تم إجراء 37 اختبارًا سريًا في كاليفورنيا وألاسكا وفلوريدا وهاواي وماريلاند ويوتا. استخدمت الاختبارات البرية في ألاسكا وهاواي قذائف مدفعية مليئة بغاز السارين و VX ، بينما اختبرت التجارب البحرية قبالة سواحل فلوريدا وكاليفورنيا وهاواي قدرة السفن والطاقم على الأداء في ظل الحرب البيولوجية والكيميائية ، دون علم الطاقم. كان الاسم الرمزي لاختبارات البحر هو Project Shipboard Hazard and Defense - "SHAD" للاختصار. [101]

في أكتوبر / تشرين الأول 2002 ، عقدت اللجنة الفرعية للقوات المسلحة التابعة لمجلس الشيوخ جلسات استماع عندما اندلعت الأخبار المثيرة للجدل عن اختبار العوامل الكيميائية على آلاف الأفراد العسكريين الأمريكيين. وترأس الجلسات السناتور ماكس كليلاند ، المسؤول السابق عن مساعدة المحاربين القدامى والمحاربين القدامى في حرب فيتنام.

توحيد معايير حماية الجهاز التنفسي الكيميائية في الولايات المتحدة

في ديسمبر 2001 ، وزارة الصحة والخدمات الإنسانية بالولايات المتحدة ، ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) ، والمعهد الوطني للسلامة والصحة المهنية (NIOSH) ، والمختبر الوطني لتكنولوجيا الحماية الشخصية (NPPTL) ، جنبًا إلى جنب مع الجيش الأمريكي نشرت قيادة البحث والتطوير والهندسة (RDECOM) ، ومركز Edgewood الكيميائي والبيولوجي (ECBC) ، والمعهد الوطني للمعايير والتكنولوجيا التابع لوزارة التجارة الأمريكية (NIST) أول معايير الأداء الفني الستة وإجراءات الاختبار المصممة لتقييم واعتماد أجهزة التنفس المخصصة للاستخدام من قبل المستجيبين المدنيين للطوارئ في حادث إطلاق أو تفجير أو إطلاق أسلحة كيميائية أو بيولوجية أو إشعاعية أو نووية.

حتى الآن ، نشر NIOSH / NPPTL ستة معايير جديدة لأداء جهاز التنفس بناءً على نهج متدرج يعتمد على سياسة اعتماد جهاز التنفس الصناعي التقليدي ، ومتطلبات أداء جهاز التنفس للاستجابة لحالات الطوارئ من الجيل التالي ، ومتطلبات اختبار عامل الحرب الكيميائية الحية الخاصة لفئات أجهزة التنفس المحددة لـ توفر حماية الجهاز التنفسي ضد مخاطر استنشاق العوامل الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية (CBRN). تُعرف أجهزة التنفس الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية هذه عمومًا بأجهزة التنفس ذات الدائرة المفتوحة (CBRN SCBA) ، وجهاز التنفس الصناعي لتنقية الهواء (CBRN APR) ، وجهاز التنفس الصناعي للهروب منقي الهواء (CBRN APER) ، وجهاز التنفس الصناعي الهروب المستقل (CBRN SCER) وفضفاض. - أو أجهزة التنفس الصناعي التي تعمل بالطاقة الضيقة (CBRN PAPR).

تحرير الاتحاد السوفيتي

كانت هناك تقارير عن استخدام أسلحة كيماوية خلال الحرب السوفيتية الأفغانية ، وأحيانًا ضد المدنيين. [102] [103]

نظرًا لسرية حكومة الاتحاد السوفيتي ، لم تتوفر سوى معلومات قليلة جدًا حول اتجاه وتطور الأسلحة الكيميائية السوفيتية حتى وقت قريب نسبيًا. بعد سقوط الاتحاد السوفيتي ، نشر الكيميائي الروسي فيل ميرزايانوف مقالات تكشف عن تجارب أسلحة كيماوية غير مشروعة في روسيا.

في عام 1993 ، سُجن ميرزايانوف وطُرد من وظيفته في معهد أبحاث الدولة للكيمياء العضوية والتكنولوجيا ، حيث عمل لمدة 26 عامًا. في مارس 1994 ، بعد حملة كبيرة قام بها علماء أمريكيون نيابة عنه ، أطلق سراح ميرزايانوف. [104]

من بين المعلومات التي رواها فيل ميرزايانوف كان اتجاه البحث السوفييتي في تطوير المزيد من عوامل الأعصاب السامة ، والتي شهدت معظم نجاحها خلال منتصف الثمانينيات. تم تطوير العديد من العوامل شديدة السمية خلال هذه الفترة ، والمعلومات الوحيدة غير المصنفة بشأن هذه العوامل هي أنها معروفة في الأدبيات المفتوحة فقط باسم عوامل "أوراق الشجر" (سميت على اسم البرنامج الذي تم تطويرها بموجبه) ومن خلال تسميات الكود المختلفة ، مثل A-230 و A-232. [105]

وفقًا لميرزايانوف ، طور السوفييت أيضًا أسلحة كانت أكثر أمانًا في التعامل معها ، مما أدى إلى تطوير أسلحة ثنائية ، حيث يتم خلط سلائف عوامل الأعصاب في ذخيرة لإنتاج العامل قبل استخدامه مباشرة. نظرًا لأن السلائف عمومًا أقل خطورة بشكل ملحوظ من العوامل نفسها ، فإن هذه التقنية تجعل مناولة ونقل الذخائر أسهل بكثير.

بالإضافة إلى ذلك ، عادةً ما يكون استقرار سلائف العوامل أسهل بكثير من العوامل نفسها ، لذا فإن هذه التقنية جعلت من الممكن أيضًا زيادة العمر الافتراضي للعوامل بدرجة كبيرة. خلال الثمانينيات والتسعينيات ، تم تطوير نسخ ثنائية للعديد من العملاء السوفييت وتم تعيينهم وكلاء "نوفيتشوك" (بعد الكلمة الروسية التي تعني "الوافد الجديد"). [106] روى مع ليف فيدوروف قصة نوفيتشوك السرية التي تم الكشف عنها في الصحيفة أخبار موسكو. [107]

شمال اليمن تحرير

وقع الهجوم الأول للحرب الأهلية في شمال اليمن في 8 يونيو 1963 على قرية قومة التي يبلغ عدد سكانها حوالي 100 نسمة في شمال اليمن ، مما أسفر عن مقتل حوالي سبعة أشخاص وإلحاق أضرار بعيون ورئتي 25 آخرين. وتعتبر هذه الحادثة تجريبية ، ووصفت القنابل بأنها "محلية الصنع وهواة وغير فعالة نسبيًا". وأشارت السلطات المصرية إلى أن الحوادث المبلغ عنها ربما كانت ناجمة عن النابالم وليس الغاز.

لم تكن هناك تقارير عن وجود غاز خلال عام 1964 ، ولم يتم الإبلاغ إلا عن القليل منها في عام 1965. وتزايدت التقارير في أواخر عام 1966. في 11 ديسمبر 1966 ، قتلت خمسة عشر قنبلة غازية شخصين وجرحت خمسة وثلاثين. في 5 كانون الثاني (يناير) 1967 ، وقع أكبر هجوم بالغاز على قرية كتاف ، مما أدى إلى سقوط 270 قتيلاً بينهم 140 قتيلاً. ربما كان الهدف هو الأمير حسن بن يحيى ، الذي نصب مقره في مكان قريب. نفت الحكومة المصرية استخدام الغازات السامة ، وزعمت أن بريطانيا والولايات المتحدة تستخدمان هذه التقارير كحرب نفسية ضد مصر. في 12 فبراير / شباط 1967 ، قالت إنها سترحب بإجراء تحقيق من قبل الأمم المتحدة. في الأول من مارس ، قال يو ثانت ، الأمين العام للأمم المتحدة آنذاك ، إنه "لا حول له ولا قوة" للتعامل مع هذه المسألة.

في 10 مايو / أيار 1967 ، تعرضت قريتا غهار والجدافة في وادي حيران ، حيث كان الأمير محمد بن محسن ، للقصف بالغاز ، مما أسفر عن مقتل خمسة وسبعين شخصًا على الأقل. تم تنبيه الصليب الأحمر ، وفي 2 حزيران / يونيو 1967 ، أصدر بيانا في جنيف أعرب فيه عن القلق. أدلى معهد الطب الشرعي بجامعة برن بتصريح ، بناءً على تقرير الصليب الأحمر ، أن الغاز من المحتمل أن يكون مشتقات هالوجين - الفوسجين ، غاز الخردل ، اللويزيت ، الكلوريد أو بروميد السيانوجين.

تحرير حرب بوش الروديسية

تشير الأدلة إلى برنامج روديسي شديد السرية في السبعينيات لاستخدام مبيدات الفوسفات العضوي ومبيدات القوارض المعدنية الثقيلة لتلويث الملابس وكذلك الأطعمة والمشروبات. تم إدخال المواد الملوثة سرا إلى سلاسل التوريد المتمردة. تم الإبلاغ عن مئات القتلى من المتمردين ، على الرغم من أن العدد الفعلي للقتلى من المحتمل أن يزيد عن 1000. [108]

تحرير أنغولا

خلال التدخل الكوبي في أنغولا ، أكد علماء السموم التابعون للأمم المتحدة اكتشاف بقايا غاز الأعصاب في إكس وغاز السارين في النباتات والمياه والتربة حيث كانت الوحدات الكوبية تشن عمليات ضد متمردي الاتحاد الوطني للاستقلال التام لأنغولا (يونيتا). [109] في عام 1985 ، قدمت يونيتا أول ادعاءات من عدة ادعاءات بأن قواتها كانت هدفًا للأسلحة الكيميائية ، وتحديداً الفوسفات العضوي. في العام التالي ، أفاد رجال حرب العصابات بأنهم تعرضوا للقصف بعامل مجهول أصفر مخضر في ثلاث مناسبات منفصلة. تبعاً لطول وشدة التعرض ، يعاني الضحايا من العمى أو الموت. كما لوحظ أن السم قد قتل الحياة النباتية. [110] بعد ذلك بوقت قصير ، شاهدت يونيتا أيضًا ضربات نفذت باستخدام عامل بني زعمت أنه يشبه غاز الخردل. [111] في وقت مبكر من عام 1984 ، قام فريق بحث أرسلته جامعة غينت بفحص المرضى في مستشفيات يونيتا الميدانية تظهر عليهم علامات التعرض لعوامل الأعصاب ، على الرغم من عدم وجود دليل على وجود غاز الخردل. [112]

اتهمت الأمم المتحدة كوبا لأول مرة بنشر أسلحة كيماوية ضد المدنيين الأنغوليين وأنصارها في عام 1988. [109] كشف ووتر باسون لاحقًا أن المخابرات العسكرية لجنوب إفريقيا قد تحققت منذ فترة طويلة من استخدام أسلحة كيميائية مجهولة الهوية على الأراضي الأنغولية ، وكان هذا من أجل توفير الزخم الخاص بها. برنامج الحرب البيولوجية ، مشروع الساحل. [109] أثناء معركة Cuito Cuanavale ، تم تزويد القوات الجنوب أفريقية التي كانت تقاتل في أنغولا بأقنعة واقية من الغاز وأمروا بالتدرب على تدريبات الأسلحة الكيماوية. على الرغم من أن وضع برنامج الأسلحة الكيميائية الخاص بها لا يزال غير مؤكد ، فقد قصفت جنوب إفريقيا بشكل مخادع الوحدات الكوبية والأنغولية بالدخان الملون في محاولة للحث على الهستيريا أو الذعر الجماعي. [111] وفقًا لوزير الدفاع ماغنوس مالان ، فإن هذا سيجبر الكوبيين على مشاركة إزعاج الاضطرار إلى اتخاذ تدابير وقائية مثل ارتداء بدلات NBC ، مما سيقلل من فعالية القتال إلى النصف. كان هذا التكتيك فعالاً: ابتداءً من أوائل عام 1988 ، تم تزويد الوحدات الكوبية المنتشرة في أنغولا بمعدات واقية كاملة تحسباً لضربة كيماوية من جنوب إفريقيا. [111]

في 29 أكتوبر 1988 ، أفاد أفراد تابعون للواء 59 في أنغولا ، برفقة ستة مستشارين عسكريين سوفياتيين ، بتعرضهم لأسلحة كيماوية على ضفاف نهر مياني. [113] وقع الهجوم بعد الساعة الواحدة ظهرًا بقليل. فقد أربعة جنود أنجوليين وعيهم بينما اشتكى الآخرون من صداع شديد وغثيان. في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي ، اتهم الممثل الأنغولي لدى الأمم المتحدة جنوب إفريقيا باستخدام الغاز السام بالقرب من كويتو كوانافالي لأول مرة. [113]

تحرير حرب جزر فوكلاند

من الناحية الفنية ، يُعد استخدام القوات الأرجنتينية للغاز المسيل للدموع أثناء غزو جزر فوكلاند عام 1982 حربًا كيميائية. [114] ومع ذلك ، تم استخدام قنابل الغاز المسيل للدموع كأسلحة غير قاتلة لتجنب سقوط ضحايا بريطانيين. ثبت أن مباني الثكنات التي استخدمت فيها الأسلحة مهجورة على أي حال. يدعي البريطانيون أنه تم استخدام قنابل الفوسفور الأبيض الأكثر فتكًا ، ولكن لها ما يبررها قانونيًا لأنها لا تعتبر أسلحة كيميائية بموجب اتفاقية الأسلحة الكيميائية. [115]

غارات فيتنام على الحدود في تايلاند Edit

هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن القوات الفيتنامية استخدمت غاز الفوسجين ضد قوات المقاومة الكمبودية في تايلاند أثناء هجوم موسم الجفاف 1984-1985 على الحدود التايلاندية الكمبودية. [116] [117] [118]

تحرير حرب العراق وإيران

قتلت الأسلحة الكيماوية التي استخدمها صدام حسين وجرحت العديد من الإيرانيين والأكراد العراقيين. وفقًا للوثائق العراقية ، تم الحصول على المساعدة في تطوير أسلحة كيميائية من شركات في العديد من البلدان ، بما في ذلك الولايات المتحدة وألمانيا الغربية وهولندا والمملكة المتحدة وفرنسا. [119]

وسقط نحو 100 ألف جندي إيراني ضحايا لهجمات العراق الكيماوية. وأصيب كثيرون بغاز الخردل. لا يشمل التقدير الرسمي السكان المدنيين المصابين في البلدات المجاورة أو أطفال وأقارب المحاربين القدامى ، الذين أصيب العديد منهم بمضاعفات في الدم والرئة والجلد ، وفقًا لمنظمة قدامى المحاربين. قتلت عوامل غاز الأعصاب نحو 20 ألف جندي إيراني على الفور ، بحسب تقارير رسمية. من بين 80000 ناجٍ ، يسعى حوالي 5000 للحصول على العلاج الطبي بانتظام وحوالي 1000 لا يزالون في المستشفى يعانون من أمراض مزمنة وخيمة. [120] [121] [122]

وفقا ل السياسة الخارجية، "استخدم العراقيون غاز الخردل والسارين قبل أربع هجمات كبرى في أوائل عام 1988 والتي اعتمدت على صور الأقمار الصناعية الأمريكية والخرائط وغيرها من المعلومات الاستخبارية. ووفقًا لوثائق وكالة المخابرات المركزية الأمريكية التي رفعت عنها السرية مؤخرًا ومقابلات مع مسؤولي استخبارات سابقين مثل فرانكونا ، فإن الولايات المتحدة لديها أدلة على هجمات كيماوية عراقية بدأت عام 1983. " [123] [124]

تحرير حلبجة

في آذار / مارس 1988 ، تعرضت مدينة حلبجة الكردية العراقية لعدة عوامل كيميائية أسقطت من الطائرات الحربية "ربما تضمنت غاز الخردل وغاز الأعصاب السارين والتابون وفي إكس وربما السيانيد". [125] قُتل ما بين 3200 و 5000 شخص ، وأصيب ما بين 7000 و 10000 جريح. [125] أشارت بعض التقارير إلى أن ثلاثة أرباعهم من النساء والأطفال. [125] رجحان الأدلة يشير إلى أن العراق كان مسؤولاً عن الهجوم. [125]

تحرير حرب الخليج الفارسي

يتمثل الموقف الرسمي الطويل الأمد لوزارة الدفاع الأمريكية ووكالة الاستخبارات المركزية في أن القوات العراقية في عهد صدام حسين لم تستخدم الأسلحة الكيميائية أثناء حرب الخليج عام 1991. وفي مذكرة في عام 1994 إلى قدامى المحاربين في الحرب ، ذكر وزير الدفاع ويليام ج. كتب الجنرال جون إم شاليكاشفيلي ، رئيس هيئة الأركان المشتركة ، أنه "لا يوجد دليل ، سري أو غير سري ، يشير إلى استخدام أسلحة كيماوية أو بيولوجية في الخليج الفارسي." [126]

ومع ذلك ، كتب خبير الأسلحة الكيميائية جوناثان ب. تاكر في مراجعة عدم الانتشار في عام 1997 ، قرر أنه على الرغم من "عدم وجود إصابات كيميائية خطيرة أو وفيات بين قوات التحالف ، فإنه يوضح أنه لا على نطاق واسع حدث استخدام العراق للأسلحة الكيميائية ، تشير "مجموعة" من الأدلة الظرفية من مجموعة متنوعة من المصادر إلى أن العراق نشر أسلحة كيميائية في مسرح عمليات الكويت (KTO) - المنطقة بما في ذلك الكويت والعراق جنوب خط العرض الحادي والثلاثين ، حيث كانت الأرض خاضت الحرب - وانخرطت في حرب كيميائية متفرقة ضد قوات التحالف ". [126] بالإضافة إلى اعتراض الاتصالات العسكرية العراقية والتقارير المتاحة للجمهور:

تشمل المصادر الأخرى للأدلة على الحرب الكيميائية العراقية المتفرقة تقارير المخابرات الأمريكية عن وجود أسلحة كيميائية عراقية في مداخل السجل العسكري لمنظمة KTO التي تصف اكتشاف الوحدات الأمريكية لذخائر كيميائية في المخابئ العراقية أثناء وبعد حوادث الحرب البرية التي أبلغت القوات فيها عن خطورة أعراض التعرض للمواد الكيميائية السامة والاكتشاف الموثوق به لعوامل الحرب الكيميائية من قبل القوات التشيكية والفرنسية والأمريكية. [126]

تم اكتشاف عوامل الأعصاب (على وجه التحديد ، التابون ، السارين ، والسيكلوسارين) وعوامل نفطة (على وجه التحديد ، خردل الكبريت واللويزيت) في المواقع العراقية. [126]

كان لتهديد حرب الغاز بحد ذاته تأثير كبير على إسرائيل ، التي لم تكن جزءًا من قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة. تعرضت إسرائيل للهجوم بـ 39 صاروخ سكود ، تم إسقاط معظمها في الجو فوق أهدافها بصواريخ باتريوت التي طورتها شركة رايثيون مع إسرائيل ، وزودتها بها الولايات المتحدة. حذرت صفارات الإنذار من الهجمات قبل وصولهم المتوقع بحوالي 10 دقائق ، وارتدى الإسرائيليون أقنعة الغاز ودخلوا إلى غرف "آمنة" مغلقة ، على مدى 5 أسابيع. تم إصدار أسرّة أطفال خاصة وآمنة للغازات للأطفال ، كما تم إصدار أقنعة واقية من الغازات لرجال الدين تسمح لهم بالحفاظ على لحاهم. [127] [128] [129]

في عام 2014 ، كشفت شرائط من أرشيف صدام حسين أن صدام أصدر أوامر باستخدام الغاز ضد إسرائيل كملاذ أخير إذا انقطعت اتصالاته العسكرية مع الجيش. [130]

في عام 2015 اوقات نيويورك نشر مقالًا حول التقرير الذي رفعت عنه السرية عن عملية Avarice في عام 2005 والذي تم فيه استعادة أكثر من 400 سلاح كيميائي بما في ذلك العديد من الصواريخ والصواريخ من فترة الحرب العراقية الإيرانية ثم دمرتها وكالة المخابرات المركزية. [131] العديد من المخزونات الأخرى ، التي تقدرها اللجنة الخاصة للأمم المتحدة بحوالي 600 طن متري من الأسلحة الكيماوية ، كان معروفًا بوجودها وحتى اعترف بها نظام صدام ، لكنها ادعت أنها دمرت. لم يتم العثور عليها مطلقًا ولكن يعتقد أنها لا تزال موجودة. [132] [133]

تحرير حرب العراق

أثناء عملية حرية العراق ، ربما تعرض أفراد الخدمة الأمريكية الذين هدموا أو تعاملوا مع الذخائر المتفجرة القديمة لعوامل نفطة (غاز الخردل) أو غاز الأعصاب (السارين). [134] بحسب اوقات نيويورك، "إجمالاً ، أفادت القوات الأمريكية سرًا بالعثور على ما يقرب من 5000 رأس حربي كيميائي أو قذيفة أو قنابل طيران ، وفقًا لمقابلات مع عشرات المشاركين ، ومسؤولين عراقيين وأمريكيين ، ووثائق استخباراتية منقحة بشدة تم الحصول عليها بموجب قانون حرية المعلومات". [135] من بين هذه الصواريخ ، تم العثور على أكثر من 2400 صاروخ عامل أعصاب في صيف 2006 في معسكر التاجي ، وهو مجمع سابق للحرس الجمهوري العراقي. "لم تكن هذه الأسلحة جزءًا من ترسانة نشطة" "كانت من مخلفات برنامج عراقي في الثمانينيات أثناء الحرب العراقية الإيرانية". [135]

تحرير الحرب الأهلية السورية

تم استخدام السارين وغاز الخردل وغاز الكلور أثناء الصراع. أدى سقوط عدد كبير من الضحايا إلى رد فعل دولي ، خاصة هجمات الغوطة عام 2013. طُلب من بعثة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة التحقيق في الهجمات المزعومة بالأسلحة الكيماوية. وأكد مفتشو الأمم المتحدة في أربع حالات استخدام غاز السارين. [136] في أغسطس / آب 2016 ، ألقى تقرير سري صادر عن الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية باللوم صراحة على الجيش السوري بقيادة بشار الأسد لإلقاء أسلحة كيماوية (قنابل الكلور) على بلدات تلمينيس في أبريل / نيسان 2014 وسرمين في مارس / آذار 2015 وداعش. لاستخدام خردل الكبريت في بلدة مارع في أغسطس / آب 2015. [137] في 2016 ، استخدمت جماعة جيش الإسلام المتمردة غاز الكلور أو غيره من العناصر ضد الميليشيات الكردية والمدنيين في حي الشيخ مقصود بحلب. [138]

اتهمت العديد من الدول ، بما في ذلك الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ، الحكومة السورية بشن العديد من الهجمات الكيماوية. في أعقاب هجمات الغوطة عام 2013 والضغط الدولي ، انضمت سوريا إلى اتفاقية الأسلحة الكيميائية وبدأ تدمير الأسلحة الكيميائية السورية. في عام 2015 ، كشفت بعثة الأمم المتحدة عن آثار غير معلنة من قبل لمركبات السارين [ المتنازع عليها - مناقشة ] في "موقع أبحاث عسكري". [139] بعد هجوم خان شيخون الكيميائي في أبريل / نيسان 2017 ، شنت الولايات المتحدة أول هجوم لها على قوات الحكومة السورية. في 14 أبريل 2018 ، نفذت الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة سلسلة من الضربات العسكرية المشتركة ضد مواقع حكومية متعددة في سوريا ، بما في ذلك مركز برزة للأبحاث العلمية ، بعد هجوم كيميائي في دوما.

بالنسبة للعديد من المنظمات الإرهابية ، يمكن اعتبار الأسلحة الكيميائية خيارًا مثاليًا لأسلوب الهجوم ، إذا كانت متوفرة: فهي رخيصة الثمن ، ويمكن الوصول إليها نسبيًا ، وسهلة النقل. يمكن للكيميائي الماهر أن يصنع بسهولة معظم العوامل الكيميائية إذا كانت السلائف متاحة.

في يوليو 1974 ، نجحت مجموعة تطلق على نفسها اسم الأجانب الأمريكيين في إلقاء قنابل حارقة على منازل قاض ، ومفوضي شرطة ، وإحدى سيارات المفوض ، وحرق مبنيين سكنيين ، وقصف محطة بان آم في مطار لوس أنجلوس الدولي ، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وجرح ثمانية. ادعت المنظمة ، التي تبين أنها أجنبي مقيم واحد يُدعى محارم كوربيغوفيتش ، أنها طورت وامتلكت مخزونًا من السارين ، بالإضافة إلى أربعة عوامل فريدة من نوعها تسمى AA1 و AA2 و AA3 و AA4S. على الرغم من أنه لم يتم العثور على أي عناصر في الوقت الذي تم فيه القبض على كوربيغوفيتش في أغسطس 1974 ، فقد ورد أنه حصل على "جميع المكونات باستثناء واحد" اللازمة لإنتاج غاز الأعصاب. تم العثور على مجموعة متنوعة من المواد أثناء البحث في شقته ، بما في ذلك المواد الأولية للفوسجين وطبل يحتوي على 25 رطلاً من سيانيد الصوديوم. [140]

كان أول استخدام ناجح للعوامل الكيماوية من قبل الإرهابيين ضد عامة السكان المدنيين في 27 يونيو 1994 ، عندما أطلقت مجموعة أوم شينريكيو ، وهي مجموعة نهاية العالم مقرها في اليابان والتي اعتقدت أنه من الضروري تدمير الكوكب ، غاز السارين في ماتسوموتو باليابان ، مما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص. وإلحاق الضرر بـ 200. في العام التالي ، أطلق أوم شينريكيو السارين في شبكة مترو أنفاق طوكيو مما أسفر عن مقتل 12 شخصًا وإصابة أكثر من 5000 آخرين.

في 29 ديسمبر 1999 ، بعد أربعة أيام من بدء القوات الروسية هجومها على غروزني ، قام إرهابيون شيشانيون بتفجير دبابتين كلور في المدينة. بسبب ظروف الرياح ، لم يصب أي جندي روسي. [141]

في أعقاب هجمات 11 سبتمبر / أيلول 2001 على المدن الأمريكية في نيويورك وواشنطن العاصمة ، أعلنت منظمة القاعدة المسؤولة عن الهجمات أنها كانت تحاول الحصول على أسلحة إشعاعية وبيولوجية وكيميائية. اكتسب هذا التهديد قدرًا كبيرًا من المصداقية عندما حصلت شبكة التلفزيون الكبلي CNN على أرشيف كبير من أشرطة الفيديو في أغسطس 2002 يظهر ، من بين أمور أخرى ، قتل ثلاثة كلاب على ما يبدو بغاز أعصاب. [142]

في هجوم ضد الإرهاب في 26 أكتوبر 2002 ، استخدمت القوات الخاصة الروسية عاملًا كيميائيًا (يُفترض أن KOLOKOL-1 ، أحد مشتقات الفنتانيل البخاخة) ، تمهيدًا للهجوم على الإرهابيين الشيشان ، والذي أنهى أزمة الرهائن في مسرح موسكو. وقد قُتل جميع الإرهابيين البالغ عددهم 42 و 120 من أصل 850 رهينة خلال الغارة. على الرغم من أن استخدام العامل الكيميائي كان مبررًا كوسيلة لاستهداف الإرهابيين بشكل انتقائي ، فقد قتل أكثر من 100 رهينة.

في أوائل عام 2007 ، تم الإبلاغ عن عدة تفجيرات إرهابية في العراق باستخدام غاز الكلور. أدت هذه الهجمات إلى إصابة أو إصابة أكثر من 350 شخصًا. وبحسب ما ورد كان المفجرين تابعين للقاعدة في العراق ، [143] واستخدموا قنابل بأحجام مختلفة تصل إلى شاحنات نقل الكلور. [144] ندد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالهجمات ووصفها بأنها "تهدف بوضوح إلى إحداث حالة من الذعر وعدم الاستقرار في البلاد". [145]

ال بروتوكول حظر الاستخدام الحربي للغازات الخانقة أو السامة أو غيرها من الغازات والأساليب البكتريولوجية للحرب، أو بروتوكول جنيف ، هو معاهدة دولية تحظر استخدام الأسلحة الكيماوية والبيولوجية في الحرب. تم توقيع هذه المعاهدة في القانون الدولي في جنيف في 17 يونيو 1925 ودخلت حيز التنفيذ في 8 فبراير 1928 ، وتنص هذه المعاهدة على أن الأسلحة الكيماوية والبيولوجية "يتم إدانتها بشكل عادل من قبل الرأي العام للعالم المتحضر". [146]

تحرير اتفاقية الأسلحة الكيميائية

أحدث اتفاقية للحد من الأسلحة في القانون الدولي ، هي اتفاقية حظر استحداث وإنتاج وتكديس واستخدام الأسلحة الكيميائية وتدمير تلك الأسلحة، أو اتفاقية الأسلحة الكيميائية ، تحظر إنتاج وتخزين واستخدام الأسلحة الكيميائية. تدار من قبل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية (OPCW) ، وهي منظمة حكومية دولية مقرها في لاهاي. [147]


8 من أكبر بنادق الدمار التي استخدمت خلال الحرب العالمية الثانية

يبرز القرن العشرين بسهولة كواحد من العصور المدمرة للبشرية ، مع حربين عالميتين والعديد من الصراعات المتقطعة التي تشمل مناطق في جميع أنحاء العالم. ومن المفارقات أن هذا الدمار الشامل سببه ازدهار التكنولوجيا. يمكن القول أنه لا يوجد شيء يلخص هذا "الجانب المظلم" للتقدم التكنولوجي أكثر من النماذج المستوحاة من الحرب مثل الأسلحة والأسلحة والأسلحة. تحقيقا لهذه الغاية ، دعونا نتحقق من البنادق الثمانية فائقة الثقل من الحرب العالمية الثانية التي رمت الفجوة بين الذكاء الهندسي والهمجية القاسية.

1) بطارية تود -

البنادق القوية المنبثقة من الإنشاءات الصلبة الشبيهة بالمخابئ (المعروفة أيضًا باسم الكاسمات) المصنوعة من الخرسانة المسلحة بسمك 3.5 متر ، تدل Todt Battery بكل طريقة على الحيلة الدفاعية التي اعتمدها الألمان في المراحل المتوسطة من الحرب العالمية الثانية. تشكل البطارية مكونًا كبيرًا لما يسمى بالجدار الأطلسي - والذي استلزم حصنًا واسعًا من التحصينات الساحلية كدفاع ضد غزو الحلفاء ، وتتألف البطارية من أربعة أبراج مجهزة بمدافع Krupp من عيار 380 ملم.

كان مدى كل هذه المدافع يبلغ 55.7 كم ، مما يجعل خراطيشها قادرة على الوصول إلى المناطق الساحلية لبريطانيا. في الواقع ، تماثل أسلحة التركيب تلك الموجودة في البوارج الألمانية الشهيرة بسمارك وتربيتز. ولكن من الغريب أن تودت لم تستخدم بكامل طاقتها وتم الاستيلاء عليها بنجاح من قبل القوات الأنجلو-كندية في أواخر عام 1944.

2) كارل جيرات -

الترجمة إلى "Karl Device" باللغة الألمانية ، كانت Karl-Gerät أكبر آلة تدمير ذاتية الدفع صنعها الإنسان على الإطلاق. كان للجهاز الضخم الذي يبلغ طوله 11.15 مترًا (37 قدمًا) ووزنه 124 طنًا برميلًا متماثلًا وحشيًا يبلغ عرضه 3.16 مترًا (أكثر من 10 قدمًا). سبعة من مدافع الهاوتزر هذه صنعتها مجموعة التكنولوجيا العسكرية الألمانية Rheinmetall وشهد ستة منهم أعمال قتالية ضد المعارضين الروس والبولنديين والحلفاء. أما بالنسبة لقذائفها المشحونة ذات العيار 600 ملم ، فإن المقذوفات التي تزن 2 طن لها أقصى مدى إطلاق يبلغ حوالي 10 كم.

ومع ذلك ، كان ثقل "السيارة" عيبًا حيث وصلت السرعة القصوى لـ Karl-Gerät فقط إلى 10 كيلومترات في الساعة. علاوة على ذلك ، كان لابد من تشغيل مدفع الهاوتزر الضخم من قبل طاقم مكون من 21 شخصًا وكان أقصى مدى تشغيلي يبلغ حوالي 60 كم عندما يتم تغذيته بمحرك ديزل.

3) Obusier de 520 modèle 1916-

كما يمكن تمييزه من العام المذكور في اسم الطراز ، فقد تم تصميم مدافع السكك الحديدية الفرنسية العملاقة في الأصل (كأكبر قطعة ذخيرة من تصميم Schneider et Cie) في عام 1916 أثناء الحرب العالمية الأولى - لكنها لم تطلق قذيفة واحدة خلال الحرب العالمية الأولى. الصراع المستمر. ومن الغريب أن الألمان استولوا على البندقية بعد 24 عامًا تقريبًا أثناء غزوهم لفرنسا عام 1940 ثم استخدمها كسلاح نازي ألماني خلال حصار ستالينجراد سيئ السمعة.

كانت الأداة التي تعمل بالطاقة الكهربائية عملاقة ، على أقل تقدير ، بطول إجمالي يبلغ 30.38 مترًا (99.7 قدمًا) ، ووزنها 263 طنًا وطول برميلها 11.9 مترًا (39 قدمًا). كما هو متوقع من مثل هذه الأبعاد "الصاخبة" ، كان للقذائف عيار 520 ملم وأوزان تزيد عن 1400 كجم. وعلى الرغم من حجمها الضخم ، إلا أن البندقية لم تستطع إزاحة جولة واحدة إلا في 6 دقائق ، بمدى أقصى يبلغ حوالي 17 كم.

4) كروب 28 سم - كانون 5 (هـ) -

كان Krupp 28 سم-Kanone 5 أو K5 واحدًا من الأسلحة القليلة جدًا ذات الهندسة المتقدمة التي تطابق "جدارة" التكتيكية ، وكان مدفعًا ثقيلًا للسكك الحديدية ببراميل ضخمة بطول 21.5 مترًا (71 قدمًا). باستخدام ما يعرف باسم "Vögele Turntable" ، كان للسلاح الضخم القدرة على الدوران 360 درجة - مما أضاف بلا شك إلى قيمته التكتيكية.

نجح "Anzio Annie" من عائلة Krupp K5 بشكل خاص ضد قوات الحلفاء ، عندما قام أكثر من 50000 جندي بإنزالهم البرمائي في إيطاليا في Anzio ، إيطاليا. في الواقع ، وفقًا للعديد من المصادر ، توقفت جهود الغزو لمدة 3 أشهر تقريبًا - بمساعدة كبيرة من البندقية العملاقة التي يبلغ وزنها 218 طنًا ، والتي أطلقت قذائفها الضخمة 283 ملم التي تزن 250 كجم ، على مدى 64 كم!

5) 1938 مدفع سكة ​​حديد TM-3-12 -

نموذج عسكري مثير للاهتمام للغاية - تم تصنيع مدفع سكة ​​حديد 1938 السوفيتي الصنع TM-3-12 بالفعل من المدفع البحري الذي تم إنقاذه عام 1907 والذي تم تجهيزه في الأصل على السفينة الحربية الغارقة ، إمبيراتريتسا ماريا. شهدت هذه الذخائر العملاقة العمل خلال الحرب السوفيتية الفنلندية المتزامنة في عام 1940 ، بينما تميزت أيضًا بخدمة الجيش السوفيتي حتى عام 1991 ، خلال نهاية الحرب الباردة.

كما استولى الألمان على بعض البنادق خلال الحرب العالمية الثانية. ثم تم نقل هذه الأسلحة على طول الطريق إلى جزيرة غيرنسي في القناة الإنجليزية. فيما يتعلق بمواصفات التسلح الفخمة ، يبلغ طول برج TM-3-12 13 مترًا (43 قدمًا) والذي يمكنه إطلاق قذائف 314 كجم من عيار 305 ملم ، حتى مسافة حوالي 43 كيلومترًا.

6) شفيرير جوستاف -

ببساطة ، لا يزال شفيرير غوستاف سلاح البنادق من العيار الأكبر الذي تم استخدامه على الإطلاق في قتال البشرية! صُممت من قبل شركة Krupp Industries ، وهي أداة الحرب العملاقة التي يبلغ طولها 47.3 مترًا (155 قدمًا) وعرضها 7.1 مترًا (23 قدمًا) وارتفاعها 11.6 مترًا (38 قدمًا) - ليصبح إجمالي حجمها 135500 قدم مكعب. تم استخدامه بشكل مقتصد أثناء حصار سيفاستوبول ، عندما كان البرميل قد تآكل بالفعل بمجرد إطلاق 48 قذيفة.

تحمل آلة الضرب أيضًا الرقم القياسي لأثقل مدفعية في العالم بوزن 1350 طنًا. مما لا يثير الدهشة ، أن صاروخ Schwerer Gustav يمكنه إطلاق قذائف 800 ملم يزيد وزنها عن 7.5 طن ، عبر برميل يبلغ طوله 32.5 مترًا (106 قدمًا) ، بمدى إطلاق يبلغ 47 كيلومترًا.

7) مدفع V-3 -

على الرغم من عدم وجود النطاق الهيكلي العملاق لـ Schwerer Gustav ، فإن V-3 (Vergeltungswaffe 3) أكثر من تعويضها بطولها الواسع البالغ 130 مترًا (430 قدمًا). كان التسلح بأكمله مبنيًا على عملية الشحنات المتعددة التي يمكن فيها لشحنة دافعة ثانية أن تعزز بشكل كبير سرعة القذيفة المطلقة.

كان المدفع الخارق الذي يبلغ مداه 165 كيلومترًا مخططًا في الأصل لقصف لندن من فوق القنال الإنجليزي ، وبالتالي تم وضعه في با دو كاليه في شمال فرنسا. لكن الغارات اللباقة من قبل قوات الحلفاء أعاقت قدرة المدفعية على العمل بطريقة مناسبة. ومع ذلك ، تم استخدام نموذج مشابه لقصف لوكسمبورغ بعيد المدى خلال المراحل الأخيرة من الحرب (والذي تم باستخدام قذائف عيار 150 ملم مع وزن فردي 140 كجم).

8) Haubitze M1 -

تم تصنيف Haubitze M1 على أنه مدفع هاوتزر ثقيل للغاية ، وقد شوهد في العمل عبر العديد من مسارح الحرب العالمية الثانية ، بما في ذلك فرنسا وبلجيكا وبولندا وروسيا. تتميز الذخيرة التي تزن 75 طنًا بآلية الارتداد المزدوج والعربة ذات المكونين ، ويبلغ طول برميل كبير يبلغ 8 أمتار (26 قدمًا) ، بينما يبلغ مدى إطلاق النار حوالي 21 كم.

نظرًا لخصائصها الموجهة نحو الهاوتزر ، تم استخدام Haubitze M1 للمقذوفات ذات العيار الكبير التي يبلغ قطرها 356 ملم والتي تم تصميمها خصيصًا لعمليات الحصار الطويلة. تحقيقًا لهذه الغاية ، ليس من المستغرب أن البندقية لعبت دورها بشكل مناسب في الساحات الشهيرة مثل الهجوم على سيفاستوبول وحصار لينينغراد وانتفاضة وارسو.

تم نشر المقال في الأصل على موقع HEXAPOLIS الشقيق.


ألمانيا النازية & # 039s 5 أكثر أسلحة الحرب فتكًا

الأسلحة القاتلة التي لم يرغب الحلفاء في مواجهتها في المعركة.

كانت قوات ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية من أقوى القوات التي شاركت في أي حرب. وبدعم من العلوم والهندسة وتقنيات الإنتاج الضخم الألمانية ، كان نوعًا جديدًا من الحروب الآلية للغاية. وبخطى أسرع وأكثر فتكًا من القوات المسلحة التي قاتلت في الحرب العظمى قبل عشرين عامًا فقط ، تغلبت على الأعداء البطيئين وساعدت ألمانيا في إخضاع قارة بأكملها. فيما يلي خمسة أمثلة على تكنولوجيا الحرب الألمانية التي أوشكت على إنهاء الحضارة الغربية كما نعرفها.

Panzerkampfwagen VI (Tiger Tank)

ترجع سمعة الدبابة الحديثة باعتبارها عربة حربية سريعة ومميتة إلى حد كبير إلى استخدام الجيش الألماني للدبابة في السنوات الأولى من الحرب العالمية الثانية. على الرغم من أن البريطانيين اخترعوا لأول مرة في الحرب العالمية الأولى ، إلا أن الفيرماخت وقوات الأمن الخاصة أخذوا الدبابة إلى نهايتها المنطقية ، وبذلك قاموا بتأرجح بندول الحرب من الدفاع باعتباره الشكل المهيمن للحرب إلى الهجوم.

على الرغم من أن الجزء الأكبر من قوات الدبابات الألمانية كان يتألف من دبابات أصغر مثل Panzerkampfwagen III و IV ، إلا أن Panzerkampfwagen VI - أو Tiger Tank - تم تصميمه ليكون العامل الحاسم في ساحة المعركة المدرعة. كان وزنها يبلغ أربعة وخمسين طناً ، وكانت أكبر بكثير من الدبابات المعاصرة ، ومع درعها السميك ومدفعها الرئيسي الذي يبلغ قطره ثمانية وثمانين مليمتر ، جعلت من النمر ما يسمى بالدبابة "الثقيلة". تم تقديم مدفع Tiger’s KwK 36 في عام 1942 ، ويمكن أن يمزق أي دبابة تابعة للحلفاء تم إنتاجها بكميات كبيرة خلال الحرب ، ويمكن أن يتجاهل إخفاء الدبابة المدرع الكثيف معظم طلقات الحلفاء المضادة للدبابات.

تم تنظيم النمور في كتائب دبابات ثقيلة ونشرها قادة الجيش الألماني حيث كانوا في أمس الحاجة إليها. نتيجة لذلك ، على عكس الدبابات الألمانية الأخرى التي أعطت الأولوية للحماية والتنقل على القوة النارية في هجوم عام ، شدد النمر على القوة النارية والحماية على التنقل ، حيث كان له عادة أهداف محددة في الاعتبار.

مقاتلة Messerschmitt Bf 109

كان Messerschmitt Bf 109 هو المقاتل الأكثر فتكًا في الحرب العالمية الثانية. تم تصميمه من قبل مصمم الطائرات الأسطوري ويلي ميسرشميت في منتصف الثلاثينيات من القرن الماضي ، وقد استبدل حقيبة الإمساك بالمقاتلات الألمانية المنسية في فترة ما بين الحربين بتصميم جديد تضمن هيكل طائرة أحادي الهيكل ، ومعدات هبوط قابلة للسحب ، وقمرة قيادة مغلقة.

خدمت نماذج Bf109A المبكرة في الحرب الأهلية الإسبانية. بحلول أواخر الثلاثينيات ، كانت إعادة التسلح الألمانية على قدم وساق وأصبح Me109 المقاتل الرئيسي لوفتوافا الوليدة. سريعة وقابلة للمناورة ، كانت أيضًا شديدة الضرب ، حيث تضمنت مدفعين رشاشين من عيار 0.51 ومدفع واحد عيار 20 ملم.

خدمت Bf109A و Luftwaffe في جميع أنحاء أوروبا وشمال إفريقيا وروسيا الأوروبية ، وسيطرت على جميع القوات الجوية الأخرى حتى عام 1943 باستثناء سلاح الجو الملكي. كان للطائرة Bf109 ومتغيراتها في زمن الحرب أكثر الآس المسلسلات في الحرب ، بما في ذلك الطيارون مثل أدولف جالاند وفيرنر مولدرز ويوهانس ستينهوف. بشكل عام ، تم بناء 33984 Bf109s من جميع الأنواع من قبل المصانع الألمانية والتشيكية. ومن المفارقات ، أن البديل من Bf-109 ، التشيكية Avia 199 ، خدم مع جنين سلاح الجو الإسرائيلي في أواخر الأربعينيات.

MG-42 رشاش

كان المدفع الرشاش الذي يخدمه الطاقم مساهمًا رئيسيًا في ارتفاع معدل الوفيات في الحرب العالمية الأولى ، وقد ضمن الجيش الألماني في فترة ما بين الحربين العالميتين ، على الرغم من صغر حجمه ، أن لديه مدافع رشاشة عالية الفعالية لمساعدته على زيادة وزنه. كان المدفع الرشاش MG-34 ، الذي تم اعتماده في عام 1934 ، خفيف الوزن ، وكان معدل إطلاق النار فيه مرتفعًا للغاية يصل إلى 1200 طلقة في الدقيقة ، وكان قادرًا على تغيير برميل سريع في ساحة المعركة - وهو أمر لا بد منه لبندقية آلية لدعم المشاة.

لسوء الحظ ، صُنعت MG-34 كساعة أكثر من كونها سلاحًا في ساحة المعركة ، ونتيجة لذلك لم تستطع الشركة المصنعة Rheinmetall مواكبة الطلب. كانت MG-42 ، التي تم تقديمها في عام 1942 ، محاولة لتبسيط التصميم إلى شيء يمكن إنتاجه بكميات كبيرة بسهولة ، وفي النهاية تم إنتاج أربعمائة ألف. أثبت معدل إطلاق النار المرتفع لـ MG-42 أنه مفيد للغاية في المعارك الدفاعية ، ولا سيما نقاط القوة المدعومة باحتياطيات متنقلة على الجبهة الشرقية.

اعتبرت العقيدة الألمانية للأسلحة الصغيرة أن MG42 - وليس سلاح المشاة - هي أساس قوة المشاة النارية. قام المشاة ، المسلحين ببنادق Karabiner 98k ذات الحركة البطيئة ، بدعم المدفع الرشاش. على النقيض من ذلك ، وضع الجيش الأمريكي تركيزًا أقل على المدافع الرشاشة ، حيث قام بإرسال عدد أقل منها مقارنة بوحدة ألمانية مماثلة ، بينما زاد في الوقت نفسه القوة النارية الإجمالية باستخدام M1 Garand شبه الآلية وبندقية M1918 Browning الأوتوماتيكية.

لم تكن البحرية الألمانية (كريغسمارين) في الحرب العالمية الثانية هي الذراع المهيمنة للجيش الألماني. لن يكون هناك تكرار لأسطول أعالي البحار الألماني. ونتيجة لذلك ، كان عليها أن تركز مواردها المحدودة على أكثر الطرق فعالية لخصمها البحري التقليدي ، البحرية الملكية. في حين أن الرد على البحرية الفرنسية كان الجيش الألماني ، فإن قتال المملكة المتحدة يتطلب ردًا بحريًا.

لكن بدون السفن الرأسمالية ، كيف ستنقل ألمانيا القتال إلى المحيط الأطلسي؟ كان الجواب Unterseeboot، أو غواصة قارب. كانت U-Boats ناجحة للغاية في الحرب العالمية الأولى ، وأعيد استثمار Kriegsmarine بشكل كبير فيها في الحرب العالمية الثانية. أثبت هذا مرة أخرى نجاحه ، حيث أغرقت غواصات يو 2779 سفينة من سفن الحلفاء بلغ مجموعها 14.1 مليون طن بين عامي 1939 و 1945. تحت 48، غرقت 51 سفينة. وقد ترجم ذلك إلى 306.874 طنًا من سفن الحلفاء - أي ما يعادل ثلاث حاملات طائرات حديثة من فئة نيميتز.

لم تجبر حملة الغواصات الحلفاء فقط على إبطاء تدفق القوات والمواد الحربية عبر المحيط الأطلسي وتنظيم الشحن في قوافل للحماية ، بل أثرت أيضًا على السكان المدنيين البريطانيين ، الذين عانوا من نقص مزمن في المواد الغذائية والسلع الأخرى. في البداية كانت قوية ، تم إبطال غواصات يو في نهاية المطاف من خلال الإجراءات المضادة للحلفاء وفشلت في النهاية في قطع خطوط الاتصال بين أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية. فقدت الغواصات الألمانية خسائر فادحة - فقد 765 غواصة من طراز U خلال الحرب العالمية الثانية.

بانزرفاوست

أدى استخدام ألمانيا لحشود من الدبابات في ساحة المعركة الحديثة إلى فتح صندوق باندورا. في غضون سنوات قليلة سترد قوات الحلفاء الجميل وفجأة كان الجيش الألماني يواجه أعدادًا كبيرة من الدبابات البريطانية والأمريكية والسوفيتية. مع انخفاض جودة القوات الألمانية وزيادة عدد قوات الحلفاء ، كان الفيرماخت بحاجة إلى وسيلة رخيصة وغير مكلفة لإشباع ساحة المعركة بقوة نيران قاتلة للدبابات. النتيجة: Panzerfaust.

كان Panzerfaust بسيطًا بشكل لا يصدق للحصول على سلاح فعال مضاد للدبابات. سلاح طلقة واحدة عديم الارتداد ، يتميز برأس حربي كبير على شكل بيضة متصل بأنبوب معدني يمكن التخلص منه. أشعل الزناد البدائي وقود المسحوق الأسود ، فأرسل الرأس الحربي إلى مدى فعال يبلغ ثلاثين ياردة. كان للرأس الحربي المشكل قدرة اختراق مذهلة تصل إلى 7.9 بوصة ، مما يجعلها قادرة على تدمير أي دبابة حليفة.

جعلت Panzerfaust أي شخص - حتى كبار السن من الرجال والأطفال الذين تم جرهم إلى الجيش الألماني في أواخر الحرب - قاتل دبابات محتمل. جعل إدخال هذا السلاح الجديد قصير المدى ، الخندق الأخير ، أطقم دبابات الحلفاء أكثر حذراً حول المشاة الألمان الذين لا يبدو أنهم يمتلكون دفاعات قوية مضادة للدبابات ، مثل البنادق المسحوبة. أثناء معركة برلين ، قامت بعض الناقلات السوفييتية بلحام نوابض القاعدة في دباباتهم ، على أمل أن يؤدي تفجير الرأس الحربي المشكل قبل الأوان إلى إنقاذ دباباتهم - وهو تكتيك استخدمه الجيش الأمريكي بعد عقود مع ما يسمى بـ "درع سلات" على مدرعة سترايكر مركبات.

كايل ميزوكامي كاتب في شؤون الدفاع والأمن القومي مقيم في سان فرانسيسكو وقد ظهر في دبلوماسي, السياسة الخارجية, الحرب مملة و ال ديلي بيست. في عام 2009 ، شارك في تأسيس مدونة الدفاع والأمن مراقبة الأمن اليابانية. يمكنك متابعته على تويتر: تضمين التغريدة.

صورة: Tiger 131. ويكيميديا ​​كومنز / المشاع الإبداعي / سيمون كوينتون


خمسة أسلحة سيئة التصميم من الحرب العالمية الثانية

هجوم على حصن على خط ماجينو من قبل الجنود الألمان في 9 يونيو 1940.

كلير باريت
27 مايو 2021

1. بنجاندرم العظيم

نيفيل شوت ، مؤلفة الرواية الشعبية على الشاطئ, بلدة مثل أليسوضع قلمه وورقته تحت ضوء القمر كمهندس طيران خلال الحرب العالمية الثانية.

ربما كان يجب أن يظل عالقًا في الكتابة لأن إبداعه ، البانجاندرم العظيم ، ربما كان أحد أكثر الأسلحة سوءًا التي خرجت من الحرب العالمية الثانية.

يتكون من زوج من العجلات الخشبية 10 أقدام ، وكان المحور بينهما يحتوي على أسطوانة 2 طن من مادة تي إن تي. من الناحية النظرية ، كان من المقرر إطلاق Panjandrum من منحدر مركبة إنزال قبالة رأس شاطئ نورماندي مباشرة ، "والتي ستنطلق منها على الشاطئ بسرعة 60 ميلاً في الساعة وتحطيم دفاعات جدار الأطلسي ، مما يؤدي إلى إحداث حفرة بحجم الخزان في التحصينات…. كان دفعها عبارة عن 70 صاروخًا من الوقود الصلب حول حافة كل عجلة ، وتدور الأمر برمته مثل لعبة نارية مجنونة على عجلة كاثرين "، كتب المؤرخ ستيفان ويلكنسون.

حقا ، ما الخطأ الذي يمكن أن يحدث؟ ولكن بمعنى أكثر واقعية ، ما الذي لا يمكن أن يحدث بشكل خاطئ؟ لحسن الحظ ، لا يزال الفيلم على قيد الحياة وهو يعرض فيلم Great Panjandrum خلال أول تجربة له وآخرها.

يتكشف مشهد من الفوضى بينما تزداد سرعة Panjandrum وتتدحرج وتتأرجح بلا حسيب ولا رقيب على طول شاطئ البحر الإنجليزي. يمكن رؤية الجنرالات والأدميرالات والكلاب الضالة وهم يفرون من المنطقة حيث تتطاير الشرر والصواريخ إلى ما لا يزيد قليلاً عن عجلة ضخمة لا يمكن السيطرة عليها. بعد أن تلاشى هذا الصخب ، استقر البانجاندرم على جانبه ، ثم انفجر على الفور وتفكك.

مما لا يثير الدهشة ، لم يتم استخدام Panjandrum مطلقًا في العمل.

2. خط ماجينو

لا يمكن للمرء أن يضع قائمة بالأفكار سيئة التصور ويفشل في تضمين خط ماجينو. بدأ تطوير الهيكل الدفاعي بعد الحرب العالمية الأولى ، حيث ركزت دولة فرنسا المنكوبة على الدفاع بدلاً من فكرة الحرب الهجومية.

خط التحصينات الخرسانية ومجمعات المخابئ المترابطة الواسعة كانت منيعة أمام القصف الجوي ونيران الدبابات. الجري بشكل أساسي من بلدة لا فيرتى إلى نهر الراين على طول الحدود الفرنسية مع ألمانيا ، كانت هناك مشكلة واحدة فقط ...

ذهب الألمان ببساطة حوله.

3. Heinkel He 177 GREIF

"طائرة القمامة هذه ، بالطبع ، أكبر قطعة خردة تم إنتاجها على الإطلاق" ، هكذا قال أدولف هتلر ساخرًا غاضبًا. لم يكن ببعيد. ابتليت هينكل بالمشاكل الميكانيكية لمدة أربع سنوات وأعلن أنها بالكاد صالحة للإنتاج قرب نهاية الحرب. كتب ستيفان ويلكينسون: "بحلول ذلك الوقت ، لم تكن هناك حاجة إلى قاذفة بعيدة المدى بأربعة محركات من طراز Luftwaffe."

تم تجهيز الطائرة بمحركات تزن 3 أطنان على كل جناح ، مما فرض متطلبات هيكلية هائلة. لمفاجأة لا أحد ، انهارت العديد من طائرات HE 177 في منتصف الرحلة. أولئك الذين تمكنوا من البقاء عالياً لفترة من الوقت اشتعلت فيهم النيران بسرعة.

طرحت المصانع النازية أكثر من 1100 من طراز He 177 ، مما أدى في النهاية إلى إهدار كامل للوقت والمواد والمال.

4. بانزر الثامن موس

يتضمن الفشل النازي الآخر العملاق بانزر الثامن موس. يتماوج بسرعة هائلة تبلغ 8 أميال في الساعة ، فإن موس عمدت إلى تداول أي نوع من التنقل من أجل القوة النارية والدروع. في حين أن قذائف العدو ارتدت من درع الدبابة ، إلا أن التثاقل موس لم يكن لها وظيفة حقيقية في المواقف القتالية.

صممه فرديناند بورش من شهرة السيارات الرياضية ، على المرء أن يتساءل عما إذا كانت بورش في نكتة ملحمية ضد النازيين.

تم بناء نموذجين فقط بنهاية الحرب ، ولم يستلم أحدهما برجه ومدفعه.

5. قنابل الخفافيش

بعد وقت قصير من تلقيه الأخبار الصادمة عن الهجوم الياباني على بيرل هاربور ، فكر طبيب الأسنان الدكتور ليتل إس آدامز. "ألا يمكن تجهيز تلك الملايين من الخفافيش بقنابل حارقة وإسقاطها من الطائرات؟ ما الذي يمكن أن يكون أكثر تدميرا من مثل هذا الهجوم بالقنابل الحارقة؟ " يتذكر في مقابلة عام 1948.

من منا لم ير خفاشًا وفكر على الفور في "متفجرات"؟

نظرًا لأن آدامز كان لديه أصدقاء في الأماكن المرتفعة - وبالتحديد السيدة الأولى إليانور روزفلت - لم يمت المخطط المبتذل في أرضية التصميم. تم تمويلها من قبل الجيش الأمريكي.

من هناك طور آدمز فكرة إرفاق قنابل صغيرة يتم التحكم فيها بمؤقت للخفافيش. كان الهدف هو إطلاق سراح الخفافيش وإختبائها داخل المباني حيث ستنفجر لاحقًا.

في عام 1943 ، بدأ الجيش في تجميد الآلاف من الخفافيش المكسيكية ذات الذيل الحر في وضع السبات ، وفقًا لكيتلين أوبراين لـ Military Times.

نسي الجيش أن الخفافيش كانت بحاجة إلى وقت لتذوب ، ولم يتم إطلاق سراحها كما هو متوقع ، حيث سقط العديد من الخفافيش حتى وفاتها.

ذهب الاختبار الثاني بشكل أفضل قليلاً في حقيقة أن قنابل الخفافيش نجحت ، لكن المخلوقات أثبتت أنها لا يمكن السيطرة عليها وتمكنت من تفجير ثكنات للجيش وبرج مراقبة ومباني أخرى محيطة في حقل كارلسباد المساعد

كتب أوبراين: "بعد هذه الحواجز ، قرر الجيش نقل المشروع إلى البحرية ، التي فوضته إلى مشاة البحرية. مليوني دولار وأكثر من 6000 خفاش في وقت لاحق ، أسقط سلاح مشاة البحرية الخطة لصالح القنبلة الذرية ".


5. علم "Blutfahne" النازي الأسطوري المليء بالدماء

أدولف هتلر يراجع أعضاء جيش الإنقاذ في عام 1935. يرافقه Blutfahne وحاملها SS-Sturmbannführer Jakob Grimminger.

من الآثار المقدسة التي يحتفظ بها هتلر ، موقع علم Blutfahne النازي الأسطوري الملطخ بالدماء غير معروف.

كانت هناك خلافات حول الوجود الفعلي للعلم بالإضافة إلى ما حدث له.

كان هتلر نفسه قد صمم علم الصليب المعقوف ، وأصبح رمزًا نازيًا رئيسيًا.

تم حمل العلم الأحمر الذي يحتوي على دائرة بيضاء وصليب معقوف في الوسط أثناء محاولة Beer Hall Putsch في ميونيخ في عام 1923 حيث غُطيت بالدماء.

كانت قمصان جيش الإنقاذ ذات اللون البني قد حملتها إلى المركز عندما أوقفتها شرطة ميونيخ.

عندما فتحت شرطة ميونيخ النار على النازيين ، أصيب حامل العلم وأسقط العلم.

كما أصيب رجل آخر من رجال الإنقاذ كان يسير بجانب العلم بعدة رصاصات وسقط عليه عندما توفي ، مما أدى إلى تلطيخ العلم بدمائه.

من المفترض أن حامل العلم الجريح ، هاينريش ترامباور ، حمل العلم الملطخ بالدماء وركض إلى منزل أحد الأصدقاء حيث أخفاها في سترته.

تم تسليم هتلر لاحقًا العلم ، الذي تم إلحاقه بطاقم جديد ، بعد إطلاق سراحه من سجن لاندسبيرج.

كان مزخرفًا بقطع نهائية وفضية لإحياء ذكرى النازيين الستة عشر الذين لقوا حتفهم أثناء الشجار.

على الرغم من أن العلم لم يظهر أي لون من الدم الجاف للبشر ولم يكن في نفس الحالة التي حملها العلم خلال نوفمبر 1923 ، إلا أن الأسطورة بقيت.

عرض هتلر العلم كل عام في تجمعاته في نورمبرغ وحمل العلم المقدس في يده لتكريس الأعلام الأخرى والصليب المعقوف. كانت هناك أوقات تم الاحتفاظ بها أيضًا في ميونيخ في البيت البني ، الذي كان مقرًا للحزب النازي.

شوهد آخر مرة علنًا في حفل تعريف فولكسستورم لهينريش هيملر في أكتوبر 1944.

في الأصل ، اعتقد الحلفاء أن العلم قد تم تدميره أثناء تفجيرات ميونيخ ، لكنهم شكوا لاحقًا في ذلك.

ادعى الكثير من الناس أنهم امتلكوا العلم منذ ذلك الوقت ولكن مكان وجود العلم الحقيقي لا يزال لغزا.


روسيا و # 8217s بنادق الحرب العالمية الثانية: 8 أسلحة نارية تغلبت على هتلر

العديد من بنادق روسيا و # 8217s في الحرب العالمية الثانية هي أساطير وتم إنتاجها بكميات كبيرة في جميع أنحاء العالم ، لكنها لم يتم بناؤها أو تصميمها بين عشية وضحاها.

عندما واجه الاتحاد السوفيتي غزوًا من ألمانيا النازية في عام 1941 ، كان جيشها لا يزال يستخدم نفس بندقية الحركة الأساسية التي تم حملها خلال جيل سابق خلال الحرب العالمية الأولى والثورة الروسية اللاحقة والحرب الأهلية.

ومع ذلك ، كان الجيش الأحمر يتطلع بالفعل إلى تطوير أسلحة صغيرة جديدة ، وبحلول نهاية الحرب الوطنية العظمى - كما تم تسمية الحرب العالمية الثانية للشعب الروسي - سيتم تجهيز ملايين الجنود بهذه الأسلحة. كما أنها ستعمل على تنشيط صناعة الأسلحة السوفيتية ، والتي بدورها ستشهد تطوير بعض الأسلحة النارية الأكثر شهرة على الإطلاق.

لطالما عُرفت الأسلحة الصغيرة السوفيتية بأنها بدائية إلى حد ما لكنها موثوقة. لم تكن الأسلحة النارية دائمًا هي الأكثر ابتكارًا أو حتى الأكثر تقدمًا ، لكنها عملت بشكل جيد وفي ظروف تفشل فيها البنادق الأخرى. كانت بعض هذه الأسلحة الصغيرة موثوقة للغاية لدرجة أن خصومهم الألمان فضلوا في كثير من الأحيان الأسلحة التي تم الاستيلاء عليها على أسلحتهم الصادرة - وكان هذا ينطبق بشكل خاص على مدفع رشاش PPSh-41.

بينما بدأ التطوير قبل الغزو الفعلي ، تم جزء كبير من الإنتاج في زمن الحرب. في حين كان من الضروري إنتاج الأسلحة الصغيرة الألمانية في المصانع التي يمكن أن تصنع الأسلحة بدرجة عالية من التحمل ، فقد تم إنتاج الأسلحة النارية السوفيتية في المتاجر الصغيرة وفي بعض الحالات حتى تحت الحصار والعزلة. من الواضح أن بنادق روسيا و # 8217s في الحرب العالمية الثانية كان لها تأثير كبير في هزيمة هتلر وسقوطه في نهاية المطاف. فيما يلي قائمة بأفضل ما ابتكرته موسكو:

بندقية Mosin Nagent موديل 1891

يمكن القول إنها واحدة من أكثر الأسلحة النارية انتشارًا على الإطلاق (مع استثناء محتمل لـ AK-47 لاحقًا) ، تم صنع حوالي 37.000.000 بين عامي 1891 و 1965. تتمتع البندقية بتاريخ مثير للاهتمام حيث تضمنت تصميمين وميزات من مصممين مختلفين بما في ذلك سيرجي إيفانوفيتش موسين ، نقيب في الجيش الإمبراطوري الروسي ، ومصمم الأسلحة البلجيكي ليون ناجانت. تم تقديم كل بنادق للاختبار ، وأثناء اختيار بندقية Mosin ، ظهرت النسخة المعدلة من التفاصيل الرئيسية لتصميم Nagant بما في ذلك مجلة الصندوق الثابت وربيع المجلة. دخلت هذه البندقية الخدمة رسميًا كنموذج 1891 ، وبدأ الإنتاج في عام 1892. أطلق المسدس خرطوشة 7.62x54mmR.

ومن المثير للاهتمام ، أنها لم تتميز فقط بجوانب التصميم من صانع بلجيكي ، ولكن أول 500000 بندقية أنتجها مصنع الأسلحة الفرنسي ، Manufacture Nationale d & # 8217Armes de Châtellerault. كانت البندقية معمودية النار خلال الحرب الروسية اليابانية (1904-05) ، وفي هذا الوقت كان هناك حوالي 3.8 مليون بندقية في الخدمة. كانت النتائج مختلطة ، لكن المؤرخين يقولون إن جزءًا أكبر من ذلك هو أن المشاة لم يتم تدريبهم بشكل صحيح باستخدام هذه البندقية.

تم صنع ملايين أخرى خلال الحرب العالمية الأولى ، وفي تطور فريد آخر ، فاق الطلب الروسي العرض بكثير ، لدرجة أن الحكومة الروسية طلبت 1.5 مليون بندقية وأنتجتها شركة Remington Arms في الولايات المتحدة. تم إنتاج 1.8 إضافي بواسطة New England Westinghouse. العديد من هذه البنادق لم تصل إلى روسيا قبل الثورة ومعاهدة بريست ليتوفسك ، وبالتالي لم يتم تسليمها أبدًا إلى الحكومة الروسية. تم توفير بعضها لقوات الاستكشاف الأمريكية والبريطانية التي تم إرسالها إلى روسيا في عامي 1918 و 1919 ، ولكن تم استخدام العديد منها في وقت لاحق من قبل وحدات الحرس الوطني الأمريكي و ROTC. هذه البنادق ، كما هو متوقع ، مطلوبة على نطاق واسع من قبل هواة جمع العملات.

مع إنشاء الاتحاد السوفيتي ، زاد إنتاج Mosin Nagant وخضع البندقية لبعض التغييرات.شهد M1891 / 30 الأساسي تقصير البرميل بحوالي 3.5 بوصة إلى طول "تباين دراغون". سيكون هذا هو السلاح القياسي للقوات السوفيتية عندما تم غزو الأمة من قبل الألمان في عام 1941. تم إنتاج الملايين من البنادق خلال الحرب ، وظلت الذراع الصغيرة الرئيسية لأكبر جيش تم حشده في التاريخ حيث تم إنتاج حوالي 17.4 مليون من عام 1941 إلى عام 1945. تم إنتاج العديد من الاختلافات ولا سيما نسخة القناص ونسخة كاربين التي تم تقديمها في عام 1944.

كان Pistolet-Pulemyot Shpagina قيد التطوير عندما اندلعت الحرب في يونيو من عام 1941 ، وكان السلاح بمثابة متابعة لمصمم الأسلحة الروسي جورجي شباجين PPD-40 ، والذي كان من المثير للاهتمام أنه تم تصميمه لأول مرة في عام 1934 ولكنه لم ينتشر على نطاق واسع الإنتاج حتى حرب الشتاء مع فنلندا. أثبتت هذه البندقية أنها موثوقة بدرجة كافية ، ولكن كانت هناك حاجة إلى سهولة إنتاج التباين - سيكون هذا هو PPSh-41. تم إنتاج حوالي ستة ملايين PPSh-41s خلال الحرب ، مقارنة بنحو 19000 من PPD. وهكذا ، كان PPSh-41 أكثر مدفع رشاش إنتاجًا على نطاق واسع في الحرب العالمية الثانية (مقارنة بمليون MP-40s التي أنتجتها ألمانيا) وقريبًا من قمة أي مدفع رشاش روسي في الحرب العالمية الثانية.

أطلق PPSh-41 ، كما هو الحال مع PPD ، خرطوشة مسدس 7.62x25mm تم تطويرها لمسدس TT-33 Tokarev. تم تزويدها في الأصل بمجلة طبل مستديرة من 71 ، والتي أعطت البندقية صورة ظلية مميزة ، وفي وقت لاحق تم توفير مجلة صندوق منحنية 35 جولة. في تطور مثير للاهتمام ، كانت مجلة الطبل نسخة من مجلة M31 Suomi الفنلندية ، والتي تضمنت أيضًا 71 طلقة. كان PPSh-41 متينًا ولكنه خام ، لكن يبدو أنه قد يكون خادعًا ، حيث يمكن للسلاح إطلاق 900 طلقة في الدقيقة. نظرًا لموثوقيتها ، غالبًا ما استخدمها الجنود الألمان ، خاصة في الجزء الأخير من الحرب.

تم تطوير PPS (Pistolet-pulemjot Sudaeva) أو PPS-43 بواسطة Alexei Sudayev كمدفع رشاش منخفض التكلفة. تم تطويره للاستخدام مع وحدات الاستطلاع وأطقم المركبات وأفراد الدعم. على عكس PPSh-41 ، كان PPS مصنوعًا بالكامل من صفائح فولاذية مختومة ويمكن تشكيله في أقل من نصف وقت الأول. دخلت الخدمة بأعداد صغيرة خلال حصار لينينغراد ، وبدأ الإنتاج الكامل في عام 1943. استخدم هذا النموذج من السلاح الناري أيضًا مسدس 7.62 × 25 ملم من مجلة الصندوق المنحني ، والتي لم تكن قابلة للتبديل مع مجلة PPSh-41 المنحنية و PPS لا يمكن استخدام مجلة الطبل.

غالبًا ما يتم وصف Samozaryadnaya Vintovka Tokarea (بندقية توكاريف ذاتية التحميل ، موديل 1940) أو SVT-40 على أنها "اتخاذ السوفيات على M1 Garand". هذا ليس دقيقًا تمامًا ، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن مصمم الأسلحة فيدور توكاريف كان يعمل على تصميمه بشكل أساسي في نفس الوقت الذي تم فيه تطوير M1. يكفي القول إن المخططين العسكريين حول العالم كانوا يعملون على تطوير بندقية نصف آلية للمشاة.

دخلت المسدس الناتج الذي صممه توكاريف الخدمة لأول مرة في عام 1938 باسم SVT-38 ، باستخدام نفس خرطوشة Mosin Nagant مقاس 7.62 × 54 ملم ، واستخدم لأول مرة في القتال في حرب الشتاء مع فنلندا (1939-40). النتائج لم تكن جيدة ورد فعل القوات كان سلبيا تماما. وجد الجنود البندقية طويلة جدًا ومرهقة ، ومن الصعب صيانتها ، والأسوأ من ذلك كله ، كان لديها مجلة صندوق قابلة للإزالة سقطت في أوقات غير مناسبة. توقف الإنتاج على SVT-38 (قيل إن حوالي 150.000 نموذج تم تصنيعها وإصدارها) ، وتمت إعادة تصميم البندقية وتعيين SVT-40. كان أخف وزنا ، والأهم من ذلك ، كان إنتاجه أبسط.

كان الاتحاد السوفيتي قد خطط لاستبدال Mosin Nagant بـ SVT-40 ، وعلى الورق سيكون ثلث جميع البنادق من هذا النموذج. ومع ذلك ، حدث حدث غير مضحك - وهو الغزو الألماني. شهد هذا الاستيلاء على مئات الآلاف من البنادق ، وأعيد تقديم Mosin Nagant ، الذي كان قد خرج من الخدمة. هذا هو السبب أيضًا وراء إغراق الكثير من SVT-40s السوق في الثمانينيات على ما يبدو! بينما بلغ إنتاج SVT-40 خمسة ملايين ونصف بحلول نهاية الحرب ، تجدر الإشارة إلى أنه تم إنتاج المزيد في وقت مبكر من الحرب أكثر من وقت لاحق ، حيث أن السلاح لم يلبِ متطلبات الجيش الأحمر. في الأساس ، كانت المشكلة هي أن السوفييت كانوا بحاجة إلى سلاح سهل الإنتاج وموثوق ، وثبت أن SVT-40 لم يكن كذلك.

DP-28 مدفع رشاش خفيف

حصل Pulemyot Degtyaryova Pekhotny (مدفع رشاش Degtyaryov) على لقب "مشغل الأسطوانات" نظرًا لمخزن الطبل الكبير على القمة. من المحتمل أن يكون مستوحى من بندقية لويس ، تم تقديم هذا المدفع الرشاش الخفيف (وبالضوء كان من المفترض أن يحمله فرد واحد ، لأنه لا يمكن إطلاقه من الورك كما ترى في ألعاب الفيديو) في عام 1928. تستخدم تصميمًا بسيطًا بأجزاء قليلة جدًا مقارنة بالمدافع الرشاشة الأخرى. كما هو الحال مع الأسلحة السوفيتية الصغيرة الأخرى ، كانت أيضًا شديدة الصلابة ويمكن دفنها في التراب ولا تزال تعمل. كما استخدمت خرطوشة 7.62x54mmR (وبالتالي فهي مدفع رشاش خفيف حيث أطلقت طلقة بندقية بدلاً من طلقة أثقل) وأطلقت من مخزن الأسطوانة بدلاً من الحزام.

ومع ذلك ، أثبتت المجلة أنها تمثل مشكلة كبيرة ، حيث استغرق الأمر وقتًا أطول لتغيير المجلات ، والتي كان من الصعب أيضًا إعادة تحميلها. مع 47 طلقة فقط في كل مجلة ، كان لدى البنادق كمية محدودة من الذخيرة المتاحة لمطلق النار ، ولكن من الإنصاف ، كان هذا أكبر من مجلة 20 جولة من American Browning Automatic Rifle أو 30 جولة من مجلة Bren Gun البريطانية. على عكس Bren ، لم تتميز DP-28 ببرميل قابل للتغيير ، لذا فإن معدل إطلاق السلاح الناري المنخفض ووقت تغيير الخزنة ساعد في تقليل خطر ارتفاع درجة حرارة البرميل.

مكسيم M1910

كان مكسيم في الواقع أول "مدفع رشاش" عملي ، وكان الجيش الإمبراطوري الروسي أحد عملاء حيرام مكسيم الأوائل (والأكثر ولاءً للجدل). كانت الإصدارات الروسية من مكسيم ، المعينة M1910 ، حجرة لإطلاق طلقة 7.62x54mmR. تم تركيبها على جبل سوكولوف (أحيانًا بدرع مدفع) ، مما جعل تحريك المدفع الرشاش الثقيل أسهل ، لكنه كان لا يزال مرهقًا إلى حد ما. تم استخدام M1910 طوال الحرب العالمية الأولى والثورة الروسية والحرب الأهلية ، خلال الحرب العالمية الثانية وفي الحرب الباردة في الصين وكوريا وحتى فيتنام. يبدو أنه لا يوجد عدد محدد لعدد المنتجات التي تم إنتاجها بالفعل.

أحد الاختلافات الفريدة في M1910 كان Maxim-Tokarev ، والذي كان إصدارًا خفيفًا للآلة. تخلصت من سترة الماء ، وقصرت البرميل وركبت على bipod. تم إنتاج حوالي 2500 فقط من هذه المتغيرات.

SG-43 جوريونوف

نظر السوفييت إلى استبدال M1910 Maxim بـ SG-43 ، والذي تم أيضًا حشره لخرطوشة 7.62x54mmR. بينما تم إنتاج نسخة مثبتة على عجلات ، مثل طراز M1910 ، تم تجهيز البندقية أيضًا بحوامل ثلاثية القوائم والمركبات ، بما في ذلك الدبابات. ثبت أنه سلاح يمكن الاعتماد عليه ، ولكن نظرًا لأنه كان سلاحًا دفاعيًا أكثر منه سلاحًا هجوميًا ، فقد طغت عليه إلى حد ما الأسلحة الصغيرة السوفيتية الأخرى.

يستهدف مشاة البحرية المصرية مدفع رشاش سوفيتي الصنع SG43 خلال هجوم برمائي لدعم تمرين النجم الساطع & # 821785 المشترك متعدد الجنسيات.

SKS و RPD

سلاحان ناريان أخيران جديران بالملاحظة هما SKS (Samozaryadniy Karabin Sistemi Simonova) و RPD (Ruchnoy Pulemyot Degtyaryova). على الرغم من أنه من الناحية الفنية لم يكن سلاحًا ناريًا حقيقيًا في الحرب العالمية الثانية ، فقد تم تطوير كاربين SKS شبه الأوتوماتيكي في نهاية الحرب بواسطة سيرجي جافريلوفيتش سيمونوف بينما كان فاسيلي ديجتياريوف يعمل في RPD. كلاهما ملحوظ لأنه كان من بين الأسلحة الصغيرة الأولى التي تم وضعها في غرفة 7.62x39mm جولة M43 ، والتي طورها السوفييت استجابة للذخيرة الألمانية 7.92x33mm Kurz التي تم استخدامها في StG44 / MP44 (Sturmgewehr). رأى مصممو الأسلحة السوفييت فوائد هذه الخرطوشة الوسيطة وتطلعوا إلى إنشاء نسختهم الخاصة. سيكون هذا 7.62x39mm.


كيف خسر النازيون الحرب العالمية الثانية حقًا؟

من بين عدد لا يحصى من كتب التاريخ والأفلام الوثائقية التلفزيونية والأفلام الروائية التي تم إنتاجها عن الحرب العالمية الثانية ، يقبل الكثيرون سردًا مشابهًا للحرب في الغرب: على الرغم من أن ألمانيا النازية كانت تمتلك جيشًا متفوقًا ومعدات أفضل وأفضل أسلحة في البداية ، تمكنت بريطانيا بطريقة ما من الصمود حتى دخلت الولايات المتحدة الحرب في أوائل عام 1942. بعد ذلك ، مع ضعف ألمانيا بشكل خطير بسبب صدامها الوحشي مع الاتحاد السوفيتي في الشرق ، دفعت القوة الاقتصادية للولايات المتحدة الحلفاء إلى النصر.

مصدر الصورة ullstein bild / ullstein bild via Getty Images

ولكن وفقًا لجيمس هولاند ، مؤلف كتاب التاريخ المكون من ثلاثة مجلدات & # x201Che War in the West ، & # x201D عندما يتعلق الأمر بالمستوى التشغيلي للحرب العالمية الثانية & # x2014 ، فإن صواميل ومسامير إنتاج الأسلحة وإمداد القوات واللوجستيات الأخرى & # x2013 كانت الحرب النازية الشهيرة & # x201Cmachine & # x201D غير فعالة. لم تكن & # x2019t حتى آلة حقًا.

& # x201CE يتحدث الجميع دائمًا عن & # x2018 آلة الحرب النازية & # x2019 كما لو كانت & # x2019 آلية بالكامل ، & # x201D هولندا أخبر HISTORY. & # x201C حسنًا ليس & # x2019t. من بين 135 فرقة استخدمت في مايو 1940 في الحرب الخاطفة في الغرب ، 16 منها فقط ميكانيكية. 119 الآخرون جميعهم يستخدمون قدميهم الخاصة ، أو أنهم & # x2019re يستخدمون الحصان والعربة. & # x201D

من وجهة نظر هولندا ، فإن الحكمة المقبولة منذ فترة طويلة للبراعة العسكرية لألمانيا تعتمد بشكل كبير على تجارب جنود الحلفاء الفرديين على الخطوط الأمامية ، دون الأخذ بعين الاعتبار حقيقة القدرات اللوجستية للفيرماخت & # x2019. في حين أن فهم الإستراتيجية (بما في ذلك القيادة وأهداف الحرب الشاملة) والتكتيكات (القتال الفعلي على الخطوط الأمامية) لأي صراع أمر ضروري ، فإنه يعتقد أن المستوى التشغيلي هو ما يربط بين المستويات الاستراتيجية والتكتيكية معًا.

دبابات ألمانية من طراز Panzer Tiger II عام 1944. (Credit: ullstein bild / ullstein bild via Getty Images)

& # x2019C إذا كنت & # x2019re جنديًا أمريكيًا وكنت & # x2019re في نورماندي في حفرة ، وواجهت دبابة Tiger ، فكل ما يهمك هو أنها دبابة ضخمة بمسدس ضخم ضخم وإذا أطلقت قصفك ، سيتم القضاء عليك. & # x201D وبالمثل ، فإن دبابة شيرمان التي تواجه بمفردها ضد واحدة من دبابات النمر الألمانية الشهيرة لن يكون لها أي فرصة. & # x201C بالنظر إليها عمليًا ، & # x201D توضح هولندا ، & # x201Ca تظهر صورة مختلفة جدًا. بنى الألمان 1347 دبابة تايجر فقط ، بينما بنى الأمريكيون 49000 دبابة شيرمان. & # x201D

وماذا عن دبابة النمر تلك؟ أيقونة من Wehrmacht ، تميز الوحش المدرع بشدة بعلبة تروس معقدة من ست سرعات صممها فرديناند بورش. كانت أيضًا عرضة لخلل ميكانيكي ، وكان من الصعب تحملها في القتال وتحتاج إلى الكثير من الوقود ، وهو أحد الموارد العديدة التي تفتقر إليها ألمانيا بشدة.

لأن ألمانيا كانت تعاني من نقص شديد في النفط والصلب والمواد الغذائية (والأهم من ذلك) ، كما تقول هولندا ، كان على النازيين أن يسحقوا أعدائهم تمامًا في المرحلة الأولى من الحرب من أجل الحصول على أي فرصة للفوز. غير قادر على هزيمة بريطانيا في الغرب ، لم يكن أمام هتلر خيار & # x201Cabs على الإطلاق & # x201D سوى غزو الاتحاد السوفيتي على أمل الوصول إلى المزيد من الموارد. أدى هذا الغزو ، بالطبع ، إلى حرب أخرى باهظة التكلفة لألمانيا على الجبهة الشرقية ، حتى عندما انضمت الولايات المتحدة لبريطانيا في الغرب.


المدفعية الميدانية الأمريكية والألمانية في الحرب العالمية الثانية: مقارنة

في بداية الحرب العالمية الثانية ، كانت قطع المدفعية الميدانية الرئيسية للجيش الأمريكي هي مدفع M1897 عيار 75 ملم ومصمم من طراز M1918 ومهاوتزر عيار 155 ملم (أعلاه). بحلول الوقت الذي دخلت فيه القوات البرية الأمريكية القتال في عام 1942 ، تم استبدال هاتين القطعتين بأسلحة حديثة وأكثر فاعلية. (المحفوظات الوطنية)

للوهلة الأولى ، يبدو أن هناك فرقًا بسيطًا بين فرعي المدفعية في الجيش الأمريكي والألمانية فيرماخت في الحرب العالمية الثانية. كانت البنادق الأمريكية أثقل قليلاً من نظيراتها الألمانية وكان لها عمومًا مدى أطول. كان المدفع الألماني عيار 105 ملم مشابهًا بشكل كافٍ لمدافع الهاوتزر الأمريكية عيار 105 ملم ، وكانت هناك أوجه تشابه كافية بشكل عام بين مدافع كل جيش للسماح للجيش الأمريكي بتجهيز كتيبتين من كتائب المدفعية الميدانية بقطع ألمانية تم الاستيلاء عليها للاستفادة من مخزونات ذخيرة العدو التي تم الاستيلاء عليها في فرنسا .

ومع ذلك ، فإن تقييم مدفعية الجيش يتطلب الكثير أكثر من النظر إلى البنادق العادية التي ينشرها. لكي تكون ذراع المدفعية فعالة بشكل كامل ، يجب أن تكون مزودة بذخيرة مناسبة. يجب أن يكون هناك إمدادات كافية من الأسلحة القياسية حتى تتمكن الوحدات التي يتم دعمها من معرفة الحرائق التي يمكن توقعها. يجب أن يكون لديه وسيلة جيدة لتحديد الهدف وتحديد موقعه بدقة ويحتاج إلى مراقبين أماميين مدربين جيدًا على اتصال وثيق ليس فقط بالبطاريات ، ولكن مع القوات التي يعملون معها. تتطلب المدفعية الفعالة مراكز توجيه نيران يمكنها وضع الحرائق بدقة وتحويلها بسرعة من هدف إلى آخر. يجب أن تكون مراكز توجيه النيران هذه قادرة على التنسيق مع وحدات المدفعية الأخرى للحرائق الجماعية حسب الحاجة. يجب أن تحتوي البنادق على محركات رئيسية فعالة أو يتم تركيبها على مركبات مجنزرة. يجب أن يكون هناك إمداد كافٍ لكل ما سبق لتلبية احتياجات وحدات المناورة أو القوى الأخرى التي تدعمها البطاريات. أخيرًا ، يجب حماية البنادق من نيران البطاريات المضادة أو أي اعتراضات أخرى.

بمعنى آخر ، المدفعية عبارة عن نظام به عدد من المكونات المتفاعلة. البندقية هي الجزء الأكثر وضوحًا ، لكن يجب أن يعمل النظام بأكمله بشكل جيد لجعل البندقية فعالة. أي تحليل لا يفحص جميع مكونات النظام ، ويعترف بأن التداخل مع أي جزء منه يمكن أن يقلل بشكل حاد من فعاليته ، هو غير كامل.

يُظهر أحد عناصر الفحص المكون للمدفعية الأمريكية والألمانية أنه منذ بداية مشاركة أمريكا في الصراع تقريبًا ، كان للجيش الأمريكي النظام المتفوق. لم يحاول رجال المدفعية الأمريكية محاربة مدفعية العدو ببناء أسلحة أكبر. كان النهج منذ البداية هو بناء نظام أفضل وقد نجح. كان ذلك واضحًا للمراقبين المفكرين في ذلك الوقت. أثناء عرض الحملة الإيطالية ، علق المشير إروين روميل ، "إن تفوق العدو الهائل في المدفعية ، وحتى في الجو أكثر ، قد فتح الجبهة." خلال حملة نورماندي ، أضاف روميل ، "من الأدلة أيضًا تفوقهم الكبير في المدفعية وإمدادات الذخيرة الكبيرة بشكل مذهل." بأي معيار معقول ، خاصة خلال الجزء الأخير من الحرب العالمية الثانية ، كان من الواضح جدًا أن سلاح المدفعية الأمريكية كان متفوقًا على ذراع الألمان.

قد تكون هذه الحقيقة مذهلة لأنه في بداية الحرب العالمية الثانية ، كانت المدفعية الأمريكية مسلحة بمدافع فرنسية قديمة تم نقلها عبر الخيول والشاحنات غير الموثوق بها. لكن في العامين التاليين ، صحح الجيش الأمريكي عشرين عامًا من الإهمال من قبل السلطات المدنية. يتناول الجزء المتبقي من هذا المقال المكونات العديدة لأنظمة المدفعية الأمريكية والألمانية مع التركيز على كيفية حدوث هذا التحول ووصف تأثيره.

كانت قطعة المدفعية الميدانية الأكثر استخدامًا التي استخدمها الجيش الأمريكي في الحرب العالمية الثانية هي مدفع هاوتزر M2A1 عيار 105 ملم. في هذه الصورة في ٢٥ مارس ١٩٤٥ ، يستعد المدفعيون من البطارية C ، كتيبة المدفعية الميدانية رقم 337 ، لإطلاق طلقة 300000 للبطارية منذ دخولها القتال في يونيو 1944. (الأرشيف الوطني)

تم تطوير إمكانية التحسين السريع والتحول لمدفعية الجيش في سنوات ما بين الحربين إلى حد كبير في فورت سيل ، أوكلاهوما ، موطن مدرسة المدفعية الميدانية للجيش الأمريكي. كانت فورت سيل أيضًا هي المكان الذي قدم فيه المقدم في ذلك الوقت المقدم ليزلي ج. ماكنير أساليب التعليمات الحديثة التي سهلت إلى حد كبير قدرة الجيش على التوسع السريع لفرع المدفعية الميدانية.

عندما اندلعت الحرب في أوروبا في سبتمبر 1939 ، كانت وحدات مدفعية الجيش لا تزال مجهزة بالمدافع الفرنسية 75 ملم و 155 ملم التي تم شراؤها خلال الحرب العالمية الأولى. Matériel de 75mm Mle 1897تعتبر أول قطعة مدفعية حديثة وكانت قادرة على إطلاق النار بمعدل مرتفع يصل إلى 8000 متر (حوالي خمسة أميال). تم تصميمه لمواجهة هجمات المشاة الجماعية التي كانت نموذجية لتكتيكات أواخر القرن التاسع عشر من خلال وضع أعداد كبيرة من القذائف المكسوة بالزمن فوق جثث قوات العدو.

طور فرع المدفعية الميدانية أفكارًا واضحة حول الأسلحة المطلوبة للحرب المتنقلة التي رأى أنها قادمة. كانت تصميماتهم مدروسة جيدًا وخدمت أمريكا جيدًا ، وفي بعض الحالات ، لا تزال تخدم حلفاء أمريكا. عندما تم تخصيص الأموال أخيرًا ، يمكن للجيش إنفاقها بفعالية (بعد قليل من حث الكونجرس) للحصول على الأسلحة التي أراد صنعها في أقل وقت ممكن بفضل خطة التعبئة الصناعية للجيش. كانت الولايات المتحدة الدولة الوحيدة التي لديها مثل هذه الخطة. تم وضع النسخة الأولى إلى حد كبير من قبل رائد شاب لامع يدعى دوايت دي أيزنهاور. نتيجة لذلك ، كانت المدافع الميدانية عالية الجودة متاحة عندما هبط الجيش في شمال إفريقيا في نوفمبر 1942. بينما كان الجيش قاتل في شمال إفريقيا بقطع مدفعية حديثة ، كان للمدفع الفرنسي عيار 75 ملم دور محدود في تلك المرحلة من الحرب. واحدة من أوائل الكنيست الألمانية. تم إخماد دبابات النمر VI التي تم إخمادها في شمال إفريقيا من قبل 75 فرنسيًا تم تركيبه في الجزء الخلفي من نصف المسار. حتى أصبحت مدمرة الدبابة M10 متاحة ، استخدم الجيش هذه الوسيلة لتزويد الوحدات بمدفع متحرك مضاد للدبابات.

أثرت فعالية المدفعية الأمريكية ، حتى في هذه المرحلة المبكرة من التدخل الأمريكي ، على روميل. في رسالة بتاريخ 18 فبراير 1943 إلى زوجته ، وصف القتال في وحول ما أطلق عليه المؤرخون الأمريكيون معركة ممر القصرين. وعلق في جزء منه "وجهت طائرة مراقبة نيران العديد من البطاريات على جميع الأهداف الجديرة بالاهتمام في جميع أنحاء المنطقة".

أطلق المدفعيون مع سرية مدفع في فرقة المشاة 90 النار من مدفع هاوتزر M3 105 ملم أثناء القتال بالقرب من كارنتان ، فرنسا ، 11 يونيو 1944. تم تجهيز شركات المدافع M3s المخصصة لأفواج المشاة وكتائب المدفعية الميدانية المحمولة جواً أثناء الحرب. (المحفوظات الوطنية)

بحلول وقت عملية TORCH في نوفمبر 1942 ، كان الجيش قد نشر عائلة كاملة من البنادق الجديدة. تم وضع هاوتزر M1 75 ملم ، بمدى يصل إلى 8880 مترًا (5.5 ميل) للاستخدام في الجبال والجو والأدغال ، ويمكن لأي شيء أكبر من دراجة تحريكه. تم تخصيص نوعين من مدافع هاوتزر عيار 105 ملم لأقسام المشاة. كان لكل فوج مشاة سرية مدفع من مدافع هاوتزر M3 105mm قصيرة الماسورة التي أطلقت دائرة طاقة مخفضة إلى 7600 متر (4.7 ميل) للدعم المباشر. كتب المؤرخ البريطاني ماكس هاستينغز أن الجيش سحب M3 من جميع المشاة باستثناء المشاة المحمولة جواً في وقت متأخر من الحرب ، لكن هذا لا يتفق مع الأدلة المتاحة للمؤلف. كان لكل فرقة مشاة ثلاث كتائب من اثني عشر مدفع هاوتزر M2 105mm ، كتيبة واحدة لكل من أفواج المشاة الثلاثة التابعة للفرقة. يبلغ مدى مدفع هاوتزر M2 105 ملم حوالي 12000 متر (7.5 ميل). كان الدور الأساسي لهذه الأسلحة هو دعم فوج مشاة معين ، لكن يمكنهم أيضًا إطلاق النار لدعم الوحدات الأخرى.كان الهدف من هذه الممارسة هو تعزيز فعالية فريق المدفعية / المشاة من خلال جعل نفس الوحدات تقاتل معًا بشكل اعتيادي ، وكانت ناجحة إلى حد كبير. كان هناك سلاسة في هذا التعاون نادراً ما تم تحقيقه مع كتائب الدبابات ومدمرات الدبابات الملحقة.

كانت هذه البنادق الجديدة ، وخاصة مدافع هاوتزر M2 / M2A1 عيار 105 ملم ، متفوقة على المدافع الفرنسية عيار 75 ملم التي تم استبدالها جزئيًا بسبب مداها الأطول ، ولكن أيضًا لأن العيار الأكبر سمح بشحنة انفجار أكبر بكثير. كانوا أيضًا قادرين على إطلاق النار ، مما سمح للمدافع بالاشتباك مع الأهداف في حالة التلوث ، على عكس المسار المسطح للجنود 75. في قسم المشاة ، كان المحرك الرئيسي عادة شاحنة 2 طن أو جرار M5 عالي السرعة. كان لكل فرقة مشاة كتيبة مدفعية أخرى مزودة بمدفع هاوتزر M1 عيار 155 ملم الذي يجر بالجرارات ويبلغ مداها 14600 متر (تسعة أميال). قدمت هذه البنادق الدعم العام للقسم.

المدفعيون من كتيبة المدفعية الميدانية 244 يستعدون لإطلاق مدفعهم M1A1 عيار 155 ملم لدعم فرقة المشاة 26 ، 30 مارس 1945. أطلق هذا السلاح الملقب بـ "Long Tom" ، قذيفة تزن 127 رطلاً إلى مدى 22000 متر (13.2 ميل) ). (المحفوظات الوطنية)

تم ربط البنادق الأثقل في كتائب منفصلة بالانقسامات أو الفيلق أو الجيوش حسب الحاجة. تم استخدام مسدس M1 مقاس 4.5 بوصة ، الذي يبلغ مداه 19300 متر (اثني عشر ميلاً) ، بشكل أساسي لإطلاق نيران مضادة للبطارية. ومع ذلك ، بحلول نهاية الحرب العالمية الثانية ، تم سحب هذا السلاح من الخدمة على الرغم من مداها الاستثنائي. كانت شحنة الانفجار من طائرتها تفتقر إلى القوة والبنادق الأخرى كانت أكثر دقة. يبلغ مدى مدفع هاوتزر M1 8 بوصات حوالي 18000 متر (أحد عشر ميلاً) وأطلق قذيفة تزن 200 رطل بدقة كبيرة. يمكن لطائرة M1A1 155 ملم "Long Tom" أن تقذف مقذوفًا يبلغ وزنه 127 رطلاً إلى مدى 22000 متر (13.7 ميل) ، بينما أطلق المدفع M1 8 بوصة قذيفة وزنها 240 رطلاً يصل ارتفاعها إلى 32500 متر (20.2 ميل). كانت أكبر قطع المدفعية التي استخدمها الجيش ضد قوات المحور هي مدافع هاوتزر M1240 ملم ، والتي يمكن أن تطلق قذيفة تزن 360 رطلاً إلى مدى 23000 متر (14.3 ميل).

إذا لزم الأمر ، يمكن نقل هذه البنادق الثقيلة بواسطة شاحنة ، ولكن عادة ما يتم سحبها بواسطة جرار M4 عالي السرعة. بالإضافة إلى ذلك ، كانت هناك نسخة ذاتية الدفع من Long Tom. في ظل ظروف مواتية ، يمكن لكتيبة المدفعية الثقيلة الأمريكية أن تسير بسرعة تصل إلى 160 ميلًا في اليوم. جعلت هذه المركبات المدفعية الأمريكية أكثر قدرة على الحركة من المدافع الألمانية ، التي لا تزال تعتمد بشكل كبير على الخيول في الحركة. علق المارشال الألماني إريك فون مانشتاين على فعالية الشاحنات الأمريكية ، حتى في طين الجبهة الروسية ، حيث زادت بشكل حاد من حركة وحدات المدفعية الروسية.

مدفع هاوتزر M1 مقاس 8 بوصات من Battery A ، كتيبة المدفعية الميدانية 194 ، تضيء سماء الليل أثناء القتال حول جبل كامينو ، إيطاليا ، 3 ديسمبر 1943. (الأرشيف الوطني)

كان السلاح الآخر الذي قدم نيرانًا داعمة ، على الرغم من أنه لم يكن مدفعًا أو مخصصًا للمدفعية ، هو مدفع الهاون الكيميائي M1 4.2 بوصة. كان لقذيفة شديدة الانفجار نفس تأثير قذيفة 105 ملم ، وغالبًا ما كانت تُستخدم لتكملة أسلحة داعمة أخرى.

كانت فئة أخرى من المدافع التي غالبًا ما تدعم المشاة بالنيران المباشرة والنيران غير المباشرة تلك التي تُركب على مدمرات الدبابات. من المربك أن هذا المصطلح استخدم لوصف كل من المدافع المسحوبة المضادة للدبابات وتلك المثبتة على المركبات المتعقبة. قامت أمريكا ببناء العديد من مدمرات الدبابات هذه على هيكل مجنزرة ببرج مدرع خفيف ومفتوح. عندما قرر الجيش بناء مثل هذه المركبات ، قام فيرماخت كان يقوم بهجمات ناجحة بحشود الدبابات. تم تصميم مدمرات الدبابات عالية الحركة هذه للإسراع إلى موقع مثل هذا الهجوم وإغلاق الاختراق. بحلول الوقت الذي كانت فيه مدمرات الدبابات جاهزة للعمل ، كانت أيام الحرب الخاطفة انتهى الأمر لكنهم ظلوا ناجحين في استخدام الدروع الألمانية. كما أنها كانت مفيدة جدًا كأسلحة دعم للمشاة. كانت بنادقهم عالية الدقة وعالية السرعة ممتازة في الاشتباك مع التحصينات وفي دور النيران غير المباشر.

كما ذكرنا سابقًا ، كانت أول مدمرات دبابات متحركة تتكون من مدافع عيار 75 ملم مثبتة على أنصاف مسارات. كانت هناك حاجة إلى نظام أفضل بسرعة ، لذلك قرر مسؤولو Ordnance استخدام المدافع والهيكل المتاح. قامت M10 ، وهي أول مدمرة دبابات مبنية لهذا الغرض ، بتركيب مدفع بحري 3 بوصات (والذي كان متاحًا لأن البحرية تخلصت منه تدريجيًا) على هيكل شيرمان. بينما كان سلاحًا جيدًا إلى حد ما ، كانت السيارة كبيرة وبطيئة بشكل غير ضروري. تفتقر بندقية M10 أيضًا إلى الثقب المطلوب. تم التخلص التدريجي من M10 في النهاية لصالح M18 (الملقب بـ "Hellcat") ، وهي مركبة أصغر وأسرع مزودة بمدفع عيار 76 ملم عالي السرعة. واصلت ألمانيا تحسين دباباتها ، لذلك طور الجيش M36 ، التي حملت مدفعًا مضادًا للطائرات عيار 90 ملم. أصدر الجيش M36 إلى كتائب مدمرات الدبابات في أوروبا في الجزء الأخير من الحرب.

نشرت معظم الفرق الأمريكية المدرعة ثلاث كتائب من مدافع هاوتزر عيار 105 ملم مثبتة ، في العراء ، على هيكل M3 Lee أو ، في كثير من الأحيان ، دبابة M4 شيرمان. تم تصنيفها على أنها M7 وأطلق عليها اسم "الكاهن" بسبب حلقة مدفع رشاش تشبه المنبر. في حين أن الدبابات الألمانية تفوقت على شيرمان من حيث المدافع الرئيسية والدروع ، إلا أنها كانت أكثر موثوقية من الناحية الميكانيكية من المركبات الألمانية المماثلة ، وبما أن النسخة غير المدرعة التي حملت قطعة المدفعية كانت أخف بكثير من شيرمان ، فقد بدا أنها تتعامل مع الطين تمامًا. بشكل جيد بالمقارنة مع خزان شيرمان القياسي. بيلتون كوبر ، أحد قدامى المحاربين في الفرقة المدرعة ثلاثية الأبعاد ومؤلف كتاب Deathtraps: بقاء فرقة مدرعة أمريكية في الحرب العالمية الثانية، والتي تعتبر من أفضل معدات الجيش.

كانت أكبر قطعة مدفعية ميدانية استخدمها الجيش الأمريكي في الحرب العالمية الثانية هي مدفع هاوتزر M1240 ملم ، مثل هذه القطعة من بطارية B ، كتيبة المدفعية الميدانية 697 ، التي تظهر هنا خلال الحملة الإيطالية ، 30 يناير 1944. (الأرشيف الوطني)

لقد استغرق الأمر بضع فقرات فقط لوصف المدفعية الأمريكية والمحركات الرئيسية لأن أمريكا كانت قادرة على إمداد جميع قواتها بشكل كاف بهذه الأنواع القليلة من الأسلحة والمركبات القياسية. لم يكن هذا هو الحال مع المدفعية الألمانية. كان النقص في ألمانيا شديدًا لدرجة أن ألمانيا بدت وكأنها توظف كل بندقية تقريبًا حصلت عليها. في يوم المعركة: الحرب في صقلية وإيطاليا ، 1943-1944، كتب ريك أتكينسون أن نصف فيرماخت قطع المدفعية على الجبهة الشرقية كانت بنادق فرنسية. كتب الجنرال هانز إيبرباخ ، أثناء قيادته لجيش بانزر الخامس ضد البريطانيين في نورماندي ، أن مدفعيته تضمنت بنادق من كل قوة عظمى في أوروبا. سيكون من الصعب المبالغة في تقدير المشاكل اللوجستية التي سببها هذا. لا بد أن الحصول على الذخيرة المناسبة ، ناهيك عن طاولات الرماية وغيرها من المعدات اللازمة لتشغيل المدافع ، كان بمثابة كابوس. ولزيادة مشاكله ، كان لدى البريطانيين وحدهم ستة أضعاف عدد الأسلحة التي يمكنه نشرها.

كان تنقل المدفعية الأمريكية تناقضًا حادًا مع الوضع في ألمانيا. كتاب R.L Dinardo الممتاز ، الطاغوت الميكانيكي أم مفارقة عسكرية؟ الخيول في الجيش الألماني في الحرب العالمية الثانية، يغطي الموضوع جيدًا. النقص النسبي في حركة المدفعية الألمانية كان سببه القيود المفروضة على الاقتصاد الألماني ، والتخطيط العشوائي ، وبدء الأعمال العدائية قبل فترة طويلة من التوسع المخطط له فيرماخت كان كاملا. تسبب الاعتماد على الخيول في مشاكل كبيرة من حيث سرعة الحركة ، وانخفاض سعة الشحن ، وقصر نصف قطر العمل ، والعدد غير المتناسب من الرجال اللازمين لرعاية الحيوانات. لا يمكن للمدفعية الألمانية التي تجرها الخيول أن تتحرك إلا بمعدل ربما خمسة وعشرين ميلاً في اليوم لعدة أيام قبل أن تحتاج الخيول إلى الراحة. تم تخفيف هذه المشاكل جزئيًا فقط باستخدام نظام السكك الحديدية الألماني. أدى قصف الحلفاء المكثف للسكك الحديدية الألمانية إلى إبطاء حركة القوات والمعدات والإمدادات. كما تسببت الغارات في خسائر فادحة في الرجال والعتاد.

تتمثل إحدى الطرق لتقدير حجم المشاكل التي تسببها المدفعية التي تجرها الخيول في ملاحظة أن أحد الأسباب التي جعلت الجيش السادس الألماني لا يحاول الخروج من تطويقه في ستالينجراد هو أن معظم خيوله كانت في معسكرات إعادة التأهيل إلى غربًا وكانوا خارج هذا التطويق. نتيجة لذلك ، لم يكن الجيش السادس قادرًا على نقل أسلحته الثقيلة أو ذخائره أثناء محاولة الاختراق.

ال Trüppenführung، البيان الأساسي لعقيدة القتال الحربي في ألمانيا ، ذكر أنه "يجب استخدام المدفعية بحركة كبيرة لتحقيق تأثيرها الكامل". حققت مدفعية الجيش الأمريكي هذا الهدف أفضل بكثير من فيرماخت أو أي جيش آخر خلال الحرب العالمية الثانية.

كان جزء من سبب فعالية المدفعية الأمريكية هو المراقبة الأمامية الجيدة. خلال الحرب العالمية الأولى ، تم تعديل النار بواسطة بطاريات فردية. رصد قادة البطاريات سقوط طلقاتهم ، عادة من برج خام بالقرب من المدافع. في الحرب العالمية الثانية ، تم توجيه نيران المدفعية الألمانية والأمريكية بشكل طبيعي على مستوى الكتيبة. عادةً ما يتحكم مركز توجيه النيران في عشرات البنادق على الأقل ، لذا كانت هناك حاجة إلى الحصول على الهدف ومراقبة سقوط الجولات بشكل أفضل من ممارسة حرب الكلمات الأولى. في القتال سريع الخطى في الحرب العالمية الثانية ، احتاج المراقبون إلى التواجد في مكان ما بالقرب من القوات المدعومة أو مع دعمهم ، وكانوا بحاجة إلى الاتصال السريع بمركز توجيه النار. عندما كانت القوات تتحرك ، كانت الهواتف الأرضية عديمة الفائدة. حتى في المواقف الثابتة ، كانت الهواتف ، مع خطوطها الضعيفة ، تعاني من قيود خطيرة بالقرب من الخطوط الأمامية. كان الراديو حلاً ممكنًا ، لكن أجهزة الراديو AM المبكرة كانت متقلبة وغير موثوقة في كثير من الأحيان. درس الرائد ، اللواء لاحقًا ، أنتوني سي ماكوليف ، إذاعات FM التي بدأت شرطة ولاية كونيتيكت في استخدامها وأقنع الجيش بتطوير أجهزة راديو FM للمركبة. قدمت هذه إشارة قوية واضحة لحوالي أربعين ميلا. طورت ألمانيا عائلة من أجهزة راديو المركبات عالية التردد للاستخدام العسكري ، لكن أجهزة الراديو الخاصة بها لم تكن بنفس فعالية الإصدارات الأمريكية. بحلول العام الأخير من الحرب في أوروبا ، كانت ألمانيا تنشر عائلتها الخاصة من أجهزة الراديو FM.

أضافت أمريكا عنصرًا آخر للمراقبة الأمامية: الطائرات الخفيفة التي أشار إليها روميل سابقًا. في البداية رفض سلاح الجو في الجيش الاستماع إلى نداءات مصنعي الطائرات الخفيفة للمشاركة في المجهود الحربي ، لذلك أتاح المصنعون الطائرات مجانًا للجنرالات الذين يقومون بالمناورات. كانت الفوائد واضحة لدرجة أنه ، على الفور تقريبًا ، نشأ صخب لا يقاوم لشرائها.

كانت الطائرة الأكثر استخدامًا من قبل القوات الأمريكية من طراز Piper Cub المعسكر قليلاً والمعروفة باسم L-4. كانت الطائرة مطلية بلون زيتون باهت ، ومجهزة بجهاز راديو ، وتم تعديلها بإضافة نافذة تم وضعها في الجزء العلوي من جسم الطائرة خلف الجناح. تم إصدار طائرتين لكل كتيبة مدفعية.

قام طاقم مدفع من كتيبة المدفعية الميدانية 575 بتحميل مدفع M1 مقاس 8 بوصات بالقرب من Berstheim ، فرنسا ، في أواخر عام 1944. كان للمدفع مقاس 8 بوصات أطول مدى لأي قطعة مدفعية ميدانية أمريكية في الحرب - 32000 متر (عشرين ميلاً) . (المحفوظات الوطنية)

الرد بالمثل على النشر الأمريكي لمراقبي المدفعية المحمولة جواً لم يكن خيارًا لقوات المحور. كان لدى ألمانيا طائرة كانت ستخدم بشكل رائع ، Fiesler Fi 156 ستورش (ستورك) ، الذي تم تصميمه مع وضع تحديد المدفعية في الاعتبار. ومع ذلك ، مثل الكثير من المعدات الألمانية ، فقد تم تصميمها بشكل مفرط وبالتالي كانت مكلفة للغاية بالنسبة لألمانيا لاستخدامها على نطاق واسع كما كان من الضروري استخدامها لإحداث فرق في القدرات الألمانية. بالإضافة إلى ذلك ، كان التفوق الجوي للحلفاء سيدفعهم بسرعة للخروج من السماء.

أدى استخدام أجهزة الرصد الجوي إلى حل مشكلة النقص في أجهزة الرصد على الأرض. عملت القوات في كثير من الأحيان في وحدات صغيرة منفصلة ، وعدد كبير جدًا من أن يكون لها نصاب مع كل واحدة. يمكن للمراقب على الأرض رؤية الأهداف القريبة فقط ، مما يجعل بعض الوحدات غير قادرة على الدعوة لإطلاق النار. كانت أجهزة الكشف المحمولة جواً فعالة للغاية لدرجة أنه في بعض الحالات ، وجه الطيار / المراقب ما يصل إلى خمسة وتسعين بالمائة من نيران المدفعية التي تم إطلاقها. لا يمكن فقط ملاحظة الأهداف بشكل أكثر وضوحًا من الجو ، ولكن يمكن أيضًا الاشتباك مع أهداف أبعد خلف الخطوط الأمامية.

إن مجرد وجود طائرات المراقبة في الجو فوق الخطوط الأمامية كان له أثر في قمع شديد لنيران العدو. لوحظ هذا التأثير في كل من مسارح أوروبا والمحيط الهادئ. عندما كان المراقبون في الهواء ، ظلت بطاريات العدو صامتة بشكل عام أو اقتصرت نيرانها على بضع جولات عند الفجر والغسق. لذلك حتى بعد وصول البطاريات الألمانية المتساقطة إلى المقدمة ، كانت صامتة في كثير من الأحيان.

عندما أُجبروا على إطلاق النار على أي حال ، كان لحريق البطارية المضادة تأثير كارثي عليهم. على سبيل المثال ، في شتاء 1944-1945 ، حاولت ألمانيا الاحتفاظ بحلفاء بئر غرب نهر الراين. عندما انهار هذا الدفاع ، تكبدت ألمانيا خسائر فادحة حيث حاولت القوات الفرار عبر الجسور القليلة المتاحة. حاولت المدفعية الألمانية إبطاء تقدم الأمريكيين ، واستغرقت "مراكز المراقبة الجوية عدة أيام ميدانية لإطلاق النار على بطاريات المدفعية التي كانت تحاول حماية عبور الألمان إلى الضفة الشرقية لنهر الراين. تم تدمير هذه البطاريات أو إسكات صوتها ".

كانت قوات الحلفاء على الأرض في جميع المسارح في غاية الامتنان. والدليل الأكثر دراماتيكية هو أنه في عام 1978 ، تلقى طيار مراقبة سابق في الحرب العالمية الثانية رسالة من جندي مشاة سابق. كان تحت نيران المدفعية اليابانية في جزيرة لوزون عندما جاءت طائرة مراقبة في مكان الحادث وأسكتت البطارية اليابانية بمجرد وجودها. كان على يقين من أن النصاب قد أنقذ حياته. بعد سنوات ، نجح في تعقب الطيار للتعبير عن امتنانه شخصيًا.

كما طورت مدرسة المدفعية الميدانية في فورت سيل مركز توجيه النيران لألوية وكتائب المدفعية الأمريكية إلى مكان يمكن فيه تخصيص النيران بسرعة وتحويلها حسب الحاجة. كان من الممارسات الشائعة الجمع بين نيران مدفعية فرقتين متجاورتين أو أكثر لدعم هجوم إحدى تلك الفرق ، ثم تحويل جميع الحرائق إلى هجمات متتالية من قبل الفرق الأخرى. وذهبت الفرق الأربعة التي تقاتل على الكتف الشمالي لمعركة الانتفاخ إلى أبعد من ذلك. وتم دعمهم بنيران 348 بندقية وكتيبة هاون 4.2 بوصة. تم وضع كل هذه الأسلحة تحت إشراف مساعد قائد الفرقة في فرقة المشاة الأولى وتم تنسيق جميع نيرانهم من خلال مقره.

أطلق المدفعيون من كتيبة المدفعية الميدانية 244 بندقية 88 ملم تم الاستيلاء عليها ، 26 ديسمبر 1944. استولت القوات الأمريكية على عشرات من قطع المدفعية الألمانية ، بما في ذلك العشرات من 88s متعددة الاستخدامات ، إلى جانب أطنان من الذخيرة في صيف عام 1944 واستخدمت فيما بعد بعضًا من الأسرى عتاد ضد الألمان. (المحفوظات الوطنية)

تضمن تطور اتجاه إطلاق النار الأمريكي الذي تم تطويره في Fort Sill القدرة الأمريكية الفريدة ، في ذلك الوقت: الحصول على العديد من البطاريات التي تطلق النار على "Time on Target" (TOT). قام مركز توجيه النار الذي يوجه فريق تدريب المدربين ببث عد تنازلي لجميع البطاريات المشاركة في التصوير. حسبت كل بطارية وقت الرحلة من بنادقهم إلى الهدف. تم إطلاق كل منها أثناء العد التنازلي في وقت تسبب في اصطدام الجولات الأولية من جميع البنادق بالهدف في وقت واحد. كان تأثيره محطما.

تم توضيح تطور اتجاه النار الأمريكي في حكاية في حربي، مذكرات للدكتور دون فوسلر ، وهو جندي خدم في طاقم مدفع مضاد للدبابات 57 ملم. احتلت وحدته مزرعة كبيرة في غرب ألمانيا. في ثلاث مناسبات ، تم إطلاق نيران المدفعية الألمانية عليهم بدقة مريبة ، حيث أصابت مدمرات الدبابات مرتين ومرة ​​واحدة فوضعت الوحدة. أخبرهم عامل روسي أنه عندما احتلوا المزرعة ، كان قبطانًا ألمانيًا في إجازة هناك وبقي مع راديو عندما انسحب بقية المدافعين. تم القبض عليه وكانت بحوزته خريطة توضح جميع مواقع المدفعية الألمانية في المنطقة. تم تسليمه إلى فرقة المدفعية التي أجرت إطلاق نار متزامن لـ TOT على جميع المواقع الألمانية. لا يمكن لأي مدفعية أخرى في العالم أن تفعل ذلك في ذلك الوقت.

كانت القدرة على تنسيق تخطيط الحرائق وتنفيذها مع القوات المدعومة ، ومراقبة تأثير نيران المدفعية بسهولة ، وتحويل هذه النيران بكفاءة حسب الحاجة ، أمرًا بالغ الأهمية. أوضحت دراسات ما قبل الحرب أن تأثيرًا تآزريًا حدث عندما تقاتل المشاة والمدفعية والدروع كوحدة منسقة بشكل وثيق. تم تأكيد ذلك مرارًا وتكرارًا خلال الحرب.

في ملازم أيزنهاور: الحملة من أجل فرنسا وألمانيا ، 1944-1945يعاني المؤرخ العسكري الأمريكي راسل ويغلي من نقص كبير في الذخيرة ، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الصعوبات في نقل الذخيرة من نورماندي إلى جبهات القتال. وفقًا لـ Weigley ، حد هذا من فعالية المدفعية الأمريكية. يبدو أن هذا مبالغ فيه. وهو محق في أن القوات الأمريكية لم يكن لديها دائما الذخيرة بالقدر الذي قد ترغب فيه لأنها فضلت استخدام أسلحتها لقصف المواقع الألمانية. في القتال من أجل Hill 192 خارج St. Lô ، أطلقت المشاة 2d وحدها ما يصل إلى عشرين TOTs في الليلة لإبقاء المدافعين في حالة من عدم التوازن. أثناء الاستجواب ، كثيراً ما لاحظ أسرى الحرب الألمان في فرنسا الحجم الثقيل للنيران الأمريكية التي تعرضوا لها.

يستعد ثلاثة رماة مدفعية من البطارية C ، كتيبة المدفعية الميدانية الثامنة والعشرين ، فرقة المشاة الثامنة ، لإطلاق قذيفة عيار 155 ملم مكتوب عليها التحية ، "لأدولف ، رأس السنة غير السعيدة ،" 31 ديسمبر 1944. (الأرشيف الوطني)

كانت فعالية المدفعية الألمانية محدودة بسبب نقص الذخيرة الذي قزم تلك الخاصة بالحلفاء. حتى في روسيا في عام 1941 ، شعر بنقص الذخيرة في أواخر ذلك العام ، حيث كان لدى وحدات المدفعية الثقيلة حوالي خمسين طلقة لكل بندقية في متناول اليد. في المقام الأول بسبب مشاكل الإمداد ، كان بإمكان المدفعية الألمانية التي تدعم جيش بانزر الخامس في نورماندي إطلاق حوالي عشرة بالمائة فقط مما أطلقه البريطانيون. تضافرت مشاكل الإنتاج والغارات الضخمة على مراكز التصنيع الألمانية والاعتراض الجوي لخطوط الاتصال لتعوق بشكل خطير قدرة ألمانيا على نقل الذخيرة وغيرها من الإمدادات إلى قواتها في إفريقيا وإيطاليا والحملة الأوروبية.

تتمتع المدفعية الأمريكية بميزة أخرى يصعب تحديدها: الجودة الفائقة للذخيرة التي أطلقتها. بحلول عام 1942 ، كانت ألمانيا تسحب العمال في سن التجنيد من المصانع ومصانع الذخيرة واستبدلتهم بأسرى حرب وعمال رقيق. لم يكونوا بدلاء متحمسين ، خاصة وأنهم كانوا يعملون عادة في ظل ظروف قاسية. هناك العديد من الحكايات حول التخريب الذي تسبب في فشل القذائف في الانفجار في الأوقات الحرجة. وصف جيفري بيريت أحد أفضل الأمثلة الموثقة في هناك حرب يجب ربحها: جيش الولايات المتحدة في الحرب العالمية الثانية. نشرت ألمانيا بطاريات من مدافع طويلة المدى 170 ملم ضد رأس جسر Anzio والتي يمكن أن تطلق من خارج نطاق نيران الحلفاء المضادة للبطارية.ومع ذلك ، فقد فشلوا في إحداث أضرار كبيرة لأن سبعين بالمائة من القذائف كانت عديمة الفائدة.

حصلت فعالية المدفعية الأمريكية على دفعة أخرى في شتاء 1944-1945. ضد القوات في العراء ، أو بدون غطاء علوي ، فإن القذائف التي تنفجر قبل أن ترتطم مباشرة تكون أكثر فاعلية من تلك التي سقطت على الأرض قبل الانفجار. عادة ، يتم تحقيق ذلك مع ضبط فتيل زمني لتفجير الجولة بجزء من الثانية قبل أن تصطدم. قد يكون الحصول على التوقيت المناسب أمرًا صعبًا ويبطئ معدل إطلاق النار. أدى القرب ، أو الوقت المتغير (VT) ، إلى تفجير القذيفة تلقائيًا فوق الأرض ، مما يبسط مهمة المدفعي. كان متاحًا في وقت سابق من الحرب ، لكن الخوف من أن تلتقط ألمانيا أمثلة وتقوم بهندسة عكسية للصمام لاستخدامه ضد أساطيل القاذفات التي تدمر البلاد ، مما منع الحلفاء من استخدامها ضد أهداف في خط المواجهة. خطط الحلفاء للبدء في استخدامه ضد الأهداف الأرضية مع بداية العام الجديد ، لكن الهجوم الألماني المفاجئ في آردين ، والمعروف فيما بعد باسم معركة الانتفاخ ، سارع بإدخاله في غضون أيام قليلة.

كان لمدفعية الحلفاء عدد من الأنواع المختلفة من التأثيرات على حملة نورماندي وكان تأثيرها معًا كبيرًا. حقيقة أن المدربين يمكن أن يسقطوا دون سابق إنذار في أي وقت يعني أن هناك استنزافًا ثابتًا في الخطوط الأمامية. كانت الجبهة الألمانية دائمًا على وشك الانهيار ، لذا تم نشر الوحدات في تلك الجبهة بمجرد وصولها. كان أول من وصل يميل إلى أن يكون وحدات النخبة المجهزة تجهيزًا جيدًا وسرعان ما تم إيقافها. على سبيل المثال ، وصلت فرقة المظلات ثلاثية الأبعاد المدربة جيدًا من منطقة التدريب في بريتاني بعد أيام قليلة من الغزو. تم نشره ضد الجناح الأيسر للقطاع الأمريكي. حتى عندما كانت الجبهة هادئة نسبيًا ، فإن فالسشيرمجاغر فقد ما يقرب من 100 قتيل وعدة مئات من الجرحى كل يوم. نتيجة لذلك ، تم استنفاد قسم النخبة الألمانية بشكل خطير قبل مهاجمته من قبل فرق المشاة 2d و 29 بالقرب من St Lô. انقسامات بانزر التي أجبر الألمان أيضًا على الالتزام بدور دفاعي لها تجارب مماثلة. نتيجة لذلك ، كانت الفرص الألمانية لتجميع قوة متعددة الانقسامات من وحدات شبه كاملة القوة للهجوم المضاد الهائل الذي احتاجوا إليه لاستعادة المبادرة محدودة للغاية.

هُزمت القوات التي استطاعوا حشدها للهجمات المضادة فعليًا قبل بدء الهجمات. المثال الأكثر دراماتيكية حدث في القطاع البريطاني. وصلت ثلاث فرق بانزر كاملة القوة من بلجيكا وبولندا وتم تجميعها بالقرب من كاين. تم تكليفهم بقطع طريق كاين بايو. تم تدمير مناطق تجميعهم من قبل المدفعية الأمريكية والبريطانية لدرجة أن الهجوم بدأ متأخراً مهتزاً وتم إلغاؤه بعد أقل من أربع وعشرين ساعة. خلال هجمات المدفعية الأمريكية ، قامت البنادق الأمريكية بتحييد الأسلحة التي يخدمها طاقم ، ودمرت الأعمال الدفاعية ، وأبعدت مشاة العدو من حراسة دفاعاتها حتى تم رفع الحرائق.

في حالات أخرى ، تم إحباط ما كان ينبغي أن يكون نجاحات ألمانية بسبب مثابرة الرجال على الأرض ، بدعم كبير جدًا من المدفعية. على سبيل المثال ، بعد الاستيلاء على أفرانش والانفصال عن رأس جسر نورماندي ، أطلق الألمان عملية لوتيش ، وهي محاولة متهورة لقطع رؤوس الحربة الأمريكية التي تخترق الآن عمق فرنسا. كانت الخطة هي القيادة من منطقة فاليز إلى ساحل خليج سانت مالو. أحرز الألمان بعض التقدم الأولي حتى وصلوا إلى بلدة مورتين ، حيث احتلت كتيبة من فرقة المشاة الثلاثين تل 317. لمدة ثلاثة أيام ، حاول الألمان الاستيلاء على التل ، لكن الكتيبة ، بمساعدة ستائر من نيران المدفعية ، صمدت قبالة لهم. لقد كان مثالًا على المدفعية "التي وضعت جدرانًا صلبة من الفولاذ الساخن أمام المواقع الدفاعية الأمريكية" بينما كانت تستدعي التركيز على القوات الألمانية لأميال حولها.

في وقت لاحق في معركة الانتفاخ ، قدمت المدفعية نفس الحماية. بالإضافة إلى ذلك ، أعاقت الهجمات الألمانية بفصل المشاة عن الدروع المصاحبة لها. تم أخذ الدبابات غير المدعومة من المشاة بشكل منتظم بواسطة المدافع الأمريكية المضادة للدبابات والبازوكا.

لم تقتصر مزايا جيوش الحلفاء الغربيين على الألمان على تميز مدفعيتهم. بعض هذه المزايا مفهومة جيدًا والبعض الآخر أقل من ذلك. على سبيل المثال ، لا يوجد الكثير في تاريخ الحرب العالمية الثانية حول حقيقة أن الألمان لم يطوروا أبدًا مجموعات سلاح الفرسان التي أعطت الحلفاء قدرة استطلاعية ممتازة. أثناء القتال في مرتين ، كانت هناك فجوة كبيرة في الخطوط الأمريكية. كان من الممكن أن ينزلق الألمان جانبًا من محور تقدمهم إلى تلك الفجوة لكنهم لم يكتشفوها أبدًا. كانت مزايا التفوق الجوي خلال الحملات الأوروبية حاسمة وهذا الموضوع تم تطويره جيدًا في مكان آخر.


شاهد الفيديو: تعرف على اقوى أسلحة الحرب العالمية الثانية الرشاش الإلماني MG42 (شهر اكتوبر 2021).